محرك البحث
رئيس مجلس محلية #كوباني عبدو علوش يتحدث لكوردستريت عن الفساد المالي في محلية كوباني ويقول …المجلس في كوباني مستقل عن اورفا
ملفات ساخنة 20 يناير 2017 0

كوردستريت – سليمان قامشلو

قال “عبدو علوش” رئيس المجلس المحلي في كوباني بأنه وأثر هجوم “داعش” على المدينة، وما خلفه ذاك الهجوم من دمار وهجرة؛ وبعد تحريرها وعودة قسم من الأهالي إليها، وتخلف المجلس المحلي عن العودة أحدث شرخ و”اضح وجلي” بين المجلس والأهالي؛ وذلك في حديث خاص أجراه مراسل شبكة كوردستريت الإخبارية معه.

.
وأضاف في سياق متصل بأن ثقة أنصار وأعضاء الأحزاب المنضوية في إطار المجلس “اهتزت” بالمجلس، موضحا بأن وجود المجلس في كوباني ساهم بتذليل تلك الفجوة وأن لم يكن بمستوى المطلوب؛ إلا إنه في حالة تحسن مستمر، مؤكدا بأنه وبعد انعقاد المؤتمر الرابع للمجلس سيكون أداءه أفضل بكثير.

.
وحول سبب الخلافات بين مجلس كوباني ومجلس أورافا أكد السياسي الكوردي بأن خلافات تنظيمية نشبت بينهم، بسبب وجود غالبية الأعضاء في تركيا ووجود ثلاثة منهم فقط بمدينة كوباني، منوها بأنه لم يكن هناك أية ملامح أو بوادر بعودتهم، وهذا يعني أوتوماتيكيا حسب وصفه “سنبقى أسير ورهن قراراتهم لا حول لنا ولا قوة، ناهيك عن عدم علمنا بما يجري في أروقة جلسات المجلس وعدم مراعاة وتقدير من هم في الداخل واصرارهم على إبقاء الوضع على ماهو عليه، فكان لا بد من عمل ما للخروج من هذا المأزق”

.
وتابع بأنهم عقدوا جلسة للممثلين عن الأحزاب المتواجدة في كوباني توصلوا إلى الإجماع بضرورة أن مجلس المحلي في كوباني مستقل عن المتواجدين في اورفا؛ إلا إن مطلبهم هذا جوابه بالرفض ومناهضة شديدة من أعضاء تركيا لأسباب وصفها ب”شخصية” لا أكثر، ملفتا بأنه في النهاية لا يصح إلا الصحيح، وبأنه وبعد جهود حثيثة وبقرار من المجلس العام للمجلس الوطني تم فك الارتباط التنظيمي فيما بينهم، وبانهم الآن كمجلس محلي في كوباني يعملون بصورة “مستقلة تماما عن مجلس اورفا”

.
وبشأن ما تم تداوله من وجود ملفات فساد فادحة ضمن المجلس المحلي بمدينة كوباني أشار “علوش” بأن هناك شائعات كثيرة بوجود الفساد في محلية كوباني، مردفا بأن المقصود هنا المجلس المحلي قبل فك الارتباط التنظيمي بين كوباني واورفا، مضيفا بأن هذه الشائعات أخذت صداها بعد مكوث غالبية الأعضاء في تركيا، مستعبدا بأن يكون هناك فساد مالي، معتقدا بأنه قد يكون هناك سوء التصرف بهذه الأموال.

.
ونوه في معرض الحديث ذاته بأنه تم صرف قسم من هذه الأموال كمصاريف للمجلس المحلي، والقسم الباقي لدى اللجنة المالية في اورفا، مؤكدا بأنها مثبتة ومدونة بالأرقام في محضر المجلس لغاية فصل محلية كوباني عن اورفا، والمالية التي بحوزتهم هي حسب اعتقاده “محل خلاف وجدال فيما بينهم، وسيتم حلها وفقا للألية التنظيمية للمجلس الوطني”

.
“علوش” وفيما يتعلق بالوضع في مدينة كوباني أفاد بأنه قياسا بحجم الدمار الذي حل بكوباني فإن الوضع “جيد” من حيث توفير غالبية المواد الإستهلاكية والمياه والكهرباء؛ إلا أن الأسعار حسب تعبيره “لا تتناسب قطعا مع الدخل المتدني لغالبية الناس، وندرة فرص العمل وانتشار البطالة والركود في السوق المحلي، وتظهر بوضوح آثار هجرة الشباب والمثقفين وذوي الشهادات والكفاءات العلمية”

.
واختتم حديثه لشبكة كوردستريت بأن الضغوط لا شك إنها موجودة بحكم سيطرة وتحكم ال”pyd” بجميع مفاصل الحياة ومحاربة وتهديد الأهالي بالإذعان لقرارتهم أو حرمانهم من المستلزمات الضرورية، منوها بأنهم كمجلس عملوا لأكثر من أربعة عقود في ظل نظام البعث وأجهزته القمعية، وبانهم سوف يكونوا قادرين على الموائمة والعمل والنضال في ظل سلطات ال”pyd”



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
إحصائيات المدونة
  • 972٬732 الزوار
%d مدونون معجبون بهذه: