محرك البحث
رغم أن انتاج بلادهم من النفط يصل إلى أكثر من 600 ألف برميل يومياً، سوريون محرومين من مازوت التدفئة خلال الشتاء الحالي.
تقارير خاصة 05 ديسمبر 2023 0

كوردستريت|| متابعات 

 

أفادت مصادر محلية لكوردستريت ، أنه نتيجة عدم توفر مواد التدفئة خلال الموسم الحالي بسبب عدم توزيع النظام المازوت وصعوية شرائه من السوق المحلية ناهيك عن غلاء سعر الحطب الذي وصل لأكثر من 4 ملايين ليرة سورية لجأ المواطنون في ديرالزور والمناطق الأخرى لشراء بقايا معاصر الزيتون بعد تشكيلها على هيئة أقراص صغيرة وتجفيفها تحت أشعة الشمس تمهيداً لاستخدامها كوسيلة بديلة عن المازوت.

وأوضحت هذه المصادر أن الأهالي يلجؤون لهذه الوسائل ، رغم رائحتها الكريهة وصعوبة استعمالها والأخطار المترتبة على ذلك، مع احتمال تسببها بحرائق على غرار ما حدث في بعض المحافظات السورية وبالذات في إدلب وحلب.

كما لجات بعض العائلات الأخرى لاستعمال روث الحيوانات بعد خلطه ببعض المواد الأخرى مثل الوحل والأعشاب العطرية وبقايا نشارة الأخشاب وكمية قليلة جداً من المازوت لسهولة الاشتعال، وسط تحذيرات طبية من ضرورة الابتعاد عن وسائل التدفئة هذه لما تسببه من مشاكل صحية للأهالي وخاصةً الأطفال والمسنين والمرضى المصابين بأمراض الجهاز التنفسي.

وتمنتع القوى المسيطرة على المناطق السوري عن توزيع مادة مازوت التدفئة على المواطنين بحجة عدم توفرها رغم أنها تسيطر على منابع النفط التي تنتج يومياً أكثر من 600 ألف برميل يومياً.

وبحسب مصادر خاصة لكوردستريت فإن هذه القوى تحجب المحروقات عن المواطنين بحجج واهية لبيعها بأسعار مرتفعة لهم وخاصة مناطق سيطرة قسد ، بدليل أن كميات كبيرة من المازوت والبنزين تعرض في الأسواق، ولكن بأسعار مرتفعة جداً.

كما أن معظم كميات المازوت التي وزعتها قسد على المواطنين لاتصلح للاستخدام أصلاً ، وتسبب مشاكل صحية خطيرة للمواطنين.