محرك البحث
رغم تسجيل الخروقات … الهدوء يسود معظم المناطق السورية في ثاني أيام الهدنة
صحافة عالمية 31 ديسمبر 2016 0

كوردستريت | أ ف ب : شهدت معظم المناطق السورية هدوءاً في اليوم الثاني من الهدنة برعاية روسية تركية رغم تسجيل خروقات.

.

فقد أفاد مدير المرصد السوري لحقوق الانسان رامي عبد الرحمن لوكالة فرانس برس عن “هدوء يسود معظم المناطق السورية تزامناً مع رصد خروقات عدة تخللتها اشتباكات وقصف مدفعي لقوات النظام، وأبرزها في منطقة وادي بردى قرب دمشق”.

.

وتحدث المرصد عن “تسجيل خرق رئيسي آخر في مدينة درعا (جنوب) التي تعرضت لقصف من قوات النظام طال مناطق عدة تحت سيطرة الفصائل المعارضة، تزامناً مع اشتباكات عنيفة تسببت بمقتل عنصر من الفصائل”.

.

وشهد اليوم الأول من وقف اطلاق النار الجمعة اشتباكات متقطعة بين قوات النظام والفصائل المقاتلة وبينها جبهة فتح الشام في وداي بردى، تزامناً مع قصف لقوات النظام على مناطق عدة في الغوطة الشرقية قرب دمشق بينها مدينة دوما.

.

وأفاد المرصد السبت عن مقتل مدنيين اثنين الجمعة، أحدهما برصاص قناص في دوما والثاني جراء القصف على وادي بردى، كما قتل خمسة مقاتلين من الفصائل في وادي بردى والغوطة الشرقية.

.

وأكد مراسل لوكالة فرانس برس في إدلب استمرار الهدوء السبت في المنطقة مع توقف الغارات الجوية المكثفة التي سجلت خلال الأسابيع الاخيرة التي سبقت الهدنة وحصدت مئات الضحايا، وأشار إلى توجه الطلاب إلى مدارسهم بشكل كثيف السبت في اليوم الأخير من السنة الحالية.

.

وقال محمد (28 عاماً) لفرانس برس الجمعة “اؤيد وقف اطلاق النار والحل السلمي، الحرب هي عبارة عن دمار والناس تعبت”.

.

وتساءل “إذا تم استثناء ادلب ماذا يبقى؟ ادلب تعتبر منطقة رئيسية لفصائل المعارضة وأي استثناء لها ولاي فصيل موجود فيها يعني فشل” الهدنة.

.

وبحسب عبد الرحمن، يشكل مقاتلو جبهة فتح الشام ستين في المئة من المقاتلين في ادلب، ووقف اطلاق النار الحالي هو الأول منذ أيلول/سبتمبر عندما تم التوصل إلى هدنة بموجب تفاهم روسي إميركي ما لبثت إن انهارت.



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
إحصائيات المدونة
  • 968٬388 الزوار
%d مدونون معجبون بهذه: