محرك البحث
ريف حلب: الكتيبة 13 تهدد بقصف عفرين إذا لم يتم تسليم سائق الشاحنة التي جابت بجثث قتلاهم

كوردستريت – سيدا أحمد

.

أصدرت القيادة العامة لكتيبة 13 المتمركزة في مدينة إعزاز أمس بياناً تهدد فيها بقصف مدينة عفرين خلال 24 ساعة في حال رفض حزب الاتحاد الديمقراطي مطلبهم وهو تسليم سائق الشاحنة التي جابت بجثث قتلاهم في معركة “عين دقنة” في شوراع عفرين، وعلى حد وصف البيان فإن المنطقة التي سارت بها الشاحنة تعتبر منطقة عسكرية وسيتم قصفها بشكل مباشر.

.

وتعقيبا على البيان أفاد عضو مجلس سوريا الديمقراطية ريزان حدو لشبكة كوردستريت أنه ومنذ معارك “عين دقنة” وقادة جيش السنة والكتيبة 13 يعيشون حالة تخبط، فتارة يطالبون بجثث قتلاهم، وتارة يهددون بقصف المناطق المدنية في عفرين.

.

وأضاف حدو أنه وبعد أن أبدت قيادة وحدات حماية الشعب إيجابية كبيرة في التعاطي مع مبادرة بعض الخيرين، بدأ قادة جيش السنة بوضع العصي في العجلات وحاولوا التملص من المبادرة وسعوا لإفشالها “على حد تعبيره”.

.

واتهم حدو فصيل جيش السنة والكتيبة 13 بالمتاجرة بجثث قتلاه بهدف نشر ثقافة الكراهية والتحريض تنفيذاً لأوامر تركية، مشيراً أن ذلك تجلى في مظاهرة لبعض الأهالي في مدينة إعزاز أمس والتي عبر فيها الأهالي عن غضبهم من عدم جدية قادة جيش السنة والكتيبة 13 بحل الأمور العالقة.

.

وأوضح عضو مجلس سوريا الديمقراطي أن أبواب عفرين مفتوحة لكل من يريد الحوار، والقيادة العامة لوحدات حماية الشعب منفتحة بشكل كبير وحريصة على السلم الأهالي.

.

واختتم السيد حدو حديثه داعياً العقلاء والوجهاء في مدينة إعزاز لتحكيم سياسة العقل، حيث قال من هنا وعبر شبكة كوردستريت “أقول لعقلاء وأهالي مدينة إعزاز أننا وضعنا النقاط على الحروف وأنتم تدركون ثقافتنا وحقيقة أخلاقنا بحكم معظم أهلكم يعيشون بيننا في مدينة عفرين، ونحن مستعدون لتقديم كافة التسهيلات وكل ما يراه أهلنا في إعزاز مناسبا فلدينا كل الثقة بهم ولم و لن تتأثر العلاقة الطيبة التي تجمعنا معهم”، مشيراً أن مشكلتهم هي فقط مع بعض الفصائل الخاضعة للأوامر التركية ( في إشارة منه إلى فصيل جيش السنة الذي يتلقى الدعم من قطر وتركيا بقيادة قائده الحمصي أمجد بيطار والذي يتحمل نفقات كبيرة حيث يصل معدل راتب مقاتليه 150-200 دولار شهرياً ).

.

وطالب عضو مجلس سوريا الديمقراطي من أهالي إعزاز “بكل محبة” إما الضغط على قادة الفصائل لتغليب لغة العقل أو إخراجهم من مدينة إعزاز في حال أرادوا التصعيد،ومؤكداً أن كل طلقة ستستهدف عفرين سيتم الرد على المكان الذي خرجت منه برد مزلزل “حسب قوله”.

.

الجدير بالذكر أنه تم قصف محيط قرية “قطمة” القريبة من إعزاز ليلة أمس بقذيفتين دون أن تحقق أي خسائر بشرية أو مادية حيث سقطت القذيفتين ضمن الأراضي الزراعية.

.

كما تم قصف مدينة عفرين وتحديدا الطرق القريبة منها بثلاث قذائف من دون أن تحقق أي إصابات بين صفوف المدنيين، وتشير الأنباء الأولية أن مصدر القصف هو محور مدينة إعزاز التي يتمركز فيها مقاتلي الكتيبة 13 التي هددت بقصف عفرين.



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
إحصائيات المدونة
  • 972٬816 الزوار
%d مدونون معجبون بهذه: