محرك البحث
زمن صالح مُسلم…حسين جلبي
احداث بعيون الكتاب 21 مايو 2013 0 [post-views]

hisen.celebi

التهم التي يقول صالح مُسلم أنها موجهة لحزب آزادي (التعاون مع أعداء الشعب الكُردي و إراقة الدماء الكُردية) هي تهم خطيرة جداً، فهي تُعتبر في الدول التي تحترم نفسها، أي تحترم دستورها و قوانينها و مواطنيها، من أخطر الجنايات، لذلك لا تتهاون في ملاحقة مُرتكبيها و جلبهم أمام العدالة و من ثم إيقاع أشد العقوبات عليهم، أما في حالات الفوضى و غياب القانون و ضعف السلطة، فإن هذه التهُم التي يطلقها طرف بحق آخر تُعتبر تحريضاً صريحاً على القتل، و يُعتبر من أطلقها بهذا المعنى مسؤولاً أو شريكاً في الأذى الذي يلحق بالضحايا.

 و لأنني لا أرغب في الدخول في توصيف الوضع في المناطق الكُردية في سوريا إلا أنني أقول أنني لم أطلع حقيقةً و حتى اللحظة على القانون الذي ينص على إنشاء (محكمة الشعب) و الذي ينظم عملها، و كذلك على الأصول و الإجراءات المتبعة أمامها، كما لم أطلع في (المكتبة القانونية العالمية) على قانون العقوبات الذي شرعهُ (بحر العلوم صالح مسلم) و يعمل بموجبه، و الذي من المُفترض أن يتضمن نصوصاً قانونية بالتهم أعلاه لكي يتجنب المواطنون إرتكابها، كما لم أسمع بأسم المواطن الذي تقدم ببلاغ ضد حزب آزادي، و لا بأسم قاضي التحقيق الذي أجرى تحقيقاته في الموضوع، و لا بإسم السيد وكيل النيابة الذي حرك الدعوى العامة ضد آزادي، و أجزم بأنهُ لا يوجد شخص حاصل على شهادة القانون،  يجرؤ أو يتنازل، في أن يكون جزءاً من هذه المحكمة،  قاضياً أو مُحامياً، لذلك أعتبر كلام صالح مسلم أعلاه، و بالمُحصلة، تحريضاً على القتل و قراراً قطعياً بالتصفية ضد كل من يختلف مع جماعته و منهم أعضاء حزب آزادي.


لكن يُمكن و رداً على قول صالح مسلم أن هناك دعوى قضائية أمام ما أسماها (محكمة الشعب) بحق حزب آزادي بالتهم المذكورة أعلاه، و لكون المحكمة المذكورة لا وجود لها لا في دستورٍ أو قانون، إذ ليس هناك قانون مكتوب يمكن أن يلجأ إليه الناس في المناطق الكُردية ينص على تلك التهم، يُمكن و رداً على الإتهامات الموجهة إليه، أن ينشأ حزب آزادي بدوره (محكمة شعب) خاصة به، و يوجه و عملاً بمبدأ المُعاملة بالمثل، التهم ذاتها و ربما أكثر منها إلى صالح مسلم و حزب الإتحاد الديمقراطي، و هو لن يعدم الأدلة، كما يُمكن لكل حزب أو شبه حزب و كل مواطن كُردي، و عملاً بمبدأ المساواة في الحقوق و الواجبات، إفتتاح (دكاكين شعب) خاصة بهم، و توجيه مثل هذه التهم إلى الأحزاب و المواطنين الكُرد الآخرين، فالمنطقة تشهد عصر التشريع الذهبي و التحرير العقلي الذي أحد أهم شعاراتهُ: لكل مواطن محكمة، و لكل مواطن تهمة، و كل حزب محكمة دستورية، و كل رئيس حزب مُشرع، و كل مواطن قاضي، و ما حدا على راسه ريشة، و ما حدا أحسن من حدا.
إنهُ زمن صالح مُسلم بإمتياز، إنهُ زمنهُ الثوري من الألف إلى الياء، فهو في اللحظة ذاتها نجم الموقف و عكسهُ، حبيب النظام و صديق المُعارضة، يقتل جنود النظام و يهزمهم في إعلامه و في اللحظة التالية يتبادل معهم أنخاب الشراكة على الأرض، يقتل جنود المُعارضة و في اللحظة التالية يقول بأنهُ يُقاتل معها، يُطالب بإسقاط النظام و يقتل من يتظاهر لأجل ذلك، يقتل الكُرد و يحميهم، يخطف الكُرد و يعفو عنهم، عدو النظام و يطير من مطاراتهُ، عدو المُعارضة و يحضر مؤتمراتها، إحدى يديه تُصافح أحدهم من تحت الطاولة و الأخرى تُصافح خصمهُ من فوقها، هو في الليل غيرهُ في النهار، أمام الستارة غير ما خلفها، أمام الناس غير من هو خلف ظهورهم، و يظنُ في كل هذه المُغامرة المُتعرجة بأن لا أحد يراه و يدون لهُ و لا أحد يتذكر، يشتري من الآخرين أكرادهُ مُقابل بيعهم عضلاتهُ، نقطة قوتهُ الوحيدة إضافةً إلى عضلاتهُ هي أنهُ لا يريد شيئاً لقومه، لا شئ سوى منحهُ صك ملكية بهم، و مع ذلك يجرؤ هو و دون غيرهِ على إخراج التهم، و التي من المفترض أن توجه لهُ، من أكمامه، و يلقيها عصا موسى في وجوه الآخرين لتبتلع ألسنتهم، فتظهر للجمهور و كأنها حباتُ مُلبس، يمضغونها، و يستمرون في الصمت.
حسين جلبي



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
%d مدونون معجبون بهذه: