محرك البحث
زيلينسكي : لا اصدق التعهّدات التي أطلقتها روسيا بشأن تقليص عملياتها العسكرية في بلادنا
حول العالم 31 مارس 2022 0

كوردستريت || وكالات

كييف-(د ب أ)- رويترز- قالت روسيا إنها عرضت وقفا لإطلاق النار في مدينة ماريوبول الأوكرانية المحاصرة غدا الخميس من أجل إجلاء المدنيين.

وقال الميجور جنرال ميخائيل ميزينتسيف رئيس مركز الدفاع الوطني الروسي مساء اليوم الأربعاء، وفقا لوكالة انترفاكس إن “القوات الجوية الروسية تعلن- بشكل خاص لأهداف إنسانية- وقفا لإطلاق النار يوم 31 آذار/مارس، اعتبارا من الساعة 10 صباحا (0800 بوقيت جرينتش).

ويهدف وقف إطلاق النار المؤقت إلى السماح للمدنيين بالفرار من المدينة الساحلية المحاصرة الواقعة على بحر أزوف أولا إلى بيرديانسك في الغرب ثم إلى زاباروجيا .

ولدى الجانب الأوكراني وقتا حتى الساعة السادسة من صباح غد الخميس لإعلان وقف لإطلاق النار وإبلاغ روسيا والأمم المتحدة واللجنة الدولية للصليب الأحمر بشكل مكتوب. وقد تبادلت أوكرانيا وروسيا الاتهامات بإفساد عمليات إجلاء سكان ماريوبول.

بدوره أعلن الرئيس الأوكرني فولوديمير زيلينسكي مساء الأربعاء أنّه لا يصدّق التعهّدات التي أطلقتها روسيا بشأن تقليص عملياتها العسكرية في بلاده، مشيراً إلى أنّ قواته تتحضّر لخوض معارك جديدة في شرق البلاد.

وقال زيلينسكي في رسالة مصوّرة “نحن لا نصدّق أحداً، ولا حتّى عبارة جميلة واحدة”، مشيراً إلى أنّ القوات الروسية تعيد انتشارها لمهاجمة إقليم دونباس الواقع في شرق البلاد.

وأضاف “لن نتنازل عن أيّ شيء. سنقاتل من أجل كلّ شبر من أرضنا”.

وتعهّدت موسكو التي تقول إنها تريد التركيز على إقليم دونباس حيث تقع المنطقتان الانفصاليتان دونيتسك ولوغانسك، “الحدّ بشكل جذري من نشاطها العسكري في اتجاه كييف وتشرنيهيف” في شمال البلاد. لكنّ البنتاغون شكّك بصحّة هذا الإعلان الروسي، مؤكّداً أنّ القصف لا يزال مستمراً وأنّ القوات الروسية ليست بصدد تنفيذ انسحاب بل إعادة تموضع.

ومساء الأربعاء أعلنت وزارة الدفاع الروسية أنّ قواتها ستلتزم اعتباراً من صباح الخميس وقفاً لإطلاق النار في ماريوبول إفساحاً في المجال أمام إجلاء المدنيين من المدينة الأوكرانية المحاصرة.

وفي رسالته المصوّرة قال زيلينسكي إنّ أيّ انسحاب تنفّذه القوات الروسية من أيّ منطقة في أوكرانيا هو “نتيجة عمل المدافعين عنّا”.

وشدّد الرئيس الأوكراني على أنّ بلاده التي أصبحت اليوم مركز النضال العالمي من أجل الحرية، يحقّ لها أن تطلب من المجتمع الدولي تزويدها أسلحة، بما في ذلك دبابات وطائرات ومدافع.

وقال “يجب تسليح الحرية كما يسلّح الاستبداد”.

183


شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

أترك تعليق

يجب عليك الدخول لترك تعليق.

%d مدونون معجبون بهذه: