محرك البحث
أخر الأخبار
سائق لبناني: حياتنا أصبحت مُرة مثل قهوتنا العربية
حول العالم 15 يوليو 2021 0 [post-views]

كوردستريت || (رويترز) – تعرف شوارع بيروت زكريا غلاييني الذي يتجول فيها بسيارته الأجرة منذ أن كان عمره 18 عاما، ولا يزال بعد أن بلغ من العمر 76 عاما يمارس نفس العمل لكسب قوت يومه الضئيل في فترة يصفها بأنها أحلك الأوقات بتاريخ لبنان.

قال غلاييني وهو يقف في طابور طويل يمتد لساعات بمحطة الوقود لملء خزان سيارته بالبنزين “والله ما نستاهل هيدا الشي أبدا.. ذل عالمحطات”.

يرزح لبنان تحت وطأة أزمة مالية طاحنة، وفقدت عملته أكثر من 90 بالمئة من قيمتها في ما يقرب من عامين، وسقط أكثر من نصف سكانه تحت مخالب الفقر.

تسبب نقص الإمدادات الأساسية ومن بينها الوقود في وقوف السائقين في طوابير بالساعات للحصول على أي كمية ربما يجدونها من البنزين بنهاية الانتظار الطويل. حول هذا الوضع حياة غلاييني إلى معاناة يومية.

يغادر الرجل منزله في السابعة والنصف صباحا ويقضي معظم وقته بالسيارة على الأسفلت.

عندما بدأ عمله كسائق سيارة أجرة وكان لا يزال في سنوات المراهقة، كانت قيمة التوصيلة بالسيارة ليرة واحدة. لكن بالرغم من أن قيمتها وصلت الآن لنحو 10000 ليرة، إلا أنه لا يتحصل سوى على ما بين 50 ألفا و100 ألف ليرة في اليوم.

قبل الأزمة، كان هذا المبلغ يساوي 70 دولارا تقريبا لكن قيمته تقزمت لما دون 5 دولارات بمعدل السعر الحالي.

أضاف “هيدي السيارة العمومي التاكسي ما في منها فايدة.. بتاكل وبتشرب بس وبتتصلح.. أكتر من هيك ما في.. ما فيك تصمد أبدا ولا ليرة”.

وفي ساحة الشهداء بوسط المدينة وبينما يقف غلاييني منتظرا أي زبون، يسرح الرجل بخياله في الهدوء الذي يعم منطقة كانت تعج بالحياة في السابق.

قال “هيدي هون ساحة الشهدا.. أنا معي تاكسي.. ساحة الشهدا كانت تعج بالعالم.. سينما ريفولي وسينما أمبير وسينما راديو سيتي وسينما رومان بلاس وسينما متروبول وعالم فوق بعضها. هلق ما في حدا.. ما في تاكسيات.. مافي حدا.. فاضية”.

لكن رغم مرارة الانتظار في طوابير لا نهاية لها بمحطات الوقود ورغم نقص الطلب على خدمات السيارات الأجرة، لا بديل أمام غلاييني سوى الاستمرار في هذا العمل كوسيلة وحيدة للرزق.

رفيقه الوحيد في الانتظار الطويل صورة لزوجته الراحلة، التي توفيت قبل خمس سنوات، على لوحة عدادات السيارة أمامه.

في مراسم العزاء وغيرها من المناسبات غير السعيدة هناك عادة عربية بتناول القهوة السادة. وقد توقف غلاييني عن تحلية قهوته اليومية.

قال “فنجان القهوة بيضل مر مثل هالحياة… قد ما (مهما) حطيت له سكر”.

9


شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

أترك تعليق

يجب عليك الدخول لترك تعليق.

فيسبوك
إحصائيات المدونة
  • 1٬016٬365 الزوار
  • Lionel
  • Graig
  • Leonardo
  • Samantha
  • Denny
  • Cooper
  • A K
  • Walter
  • Lucio
  • Elliot

%d مدونون معجبون بهذه: