محرك البحث
سقوط المحظور لدخول تركيا الى سوريا… قهرمان مرعان آغا
آراء وقضايا 18 فبراير 2016 0

قهرمان مرعان آغا

هل التفجير الذي حصل في انقرة اليوم ٢٠١٦/٢/١٧ والذي استهدف أمن العاصمة التركية وسيادة الدولة ، كونه حصل في منطقة عسكرية وأمنيه هامة ومن المفروض أن تكون محمية وآمنة من الإستهداف ، حسب الأنباء الواردة ، أصبح يشكل المُبرِر الأَخير لدخول سوريا وتحديداً شمال حلب ،، كوردستان سوريا ،، على امتدادها الجغرافي ، وتشكيل منطقة آمنة خاصة بها ، قبل أن تكون للسوريين . ونحن على عتبات نهاية السنة الخامسة للثورة .
قد يكون التفجير من صنع المخابرات التركية لخلق هذا المبرر ، قبل أن تُلْفَق الى فصائل أخرى ، أو يتبناها ب،ك،ك عن جهل سياسي أو بروبوغندا فارغة ، لا تخدم عدالة القضية الكوردية ، ولا حق شعب كوردستان في الحرية والكرامة . ولديهم تجارب دموية في دفع الجانب الكوردي المسلَّح الى الِمصيدَة بعد كل إنجاز سياسي لصالح القضية الكوردية في المنطقة ، لإختيار مساحة كوردستان على وسعها سابقاً ومدنهاالمنكوبة لاحقاً (الآن) ، ساحة مستباحة للمعارك .

الدول الغاصبة لكوردستان ، تضطهد الشعب الكوردي وتقمع تطلعاته السياسية دون وازع أخلاقي ، ولم تكن يوماً بحاجة الى خلق حجج واهية ، ما دامت التهم جاهزة ، وهي الحفاظ على كيان الدولة من التقسيم ، رداً على مطالب مشروعة وعادلة ، متمثلة بالإعتراف الدستوري بحقوق الشعب الكوردي القومية والسياسية ، في ظل سيادة تلك الدول…؟!
دخلت السيدة ميركل ، رئيسة الوزراء الالماني في سباق اعلامي مع اردوغان ، بعد زيارتهاالاخيرة الى تركيا ، بضرورة إقامة منطقة آمنة ، والاسباب معروفة ، إكتفاء اوروبا وخاصة ألمانيا من اللاجئين ، و لفرملة جموح وجنوح تركيا من دفع المهاجرين غرباً ، بإعتبارها بوابة الاجتياز البحري والبري و قطع مبررات إدعاء تحمل نفقات إستضافة السوريين على اراضيها، ومطالباتها بمزيد من التكاليف .
لم تعد تهم تركيا الدولة ، سقوط النظام السوري ولا سقوط المدن السنية الكبرى ، على إمتداد خطوتها الحمراء على طول وعرض البلاد السورية ولا ضفاف الفرات العظيم وهو يشق طريقه منذ الأذل بعنفوان ، دون أن يلتفت شرقاً ولا غرباً ، حيث المصب ، بمقدار خوفها وتوجسها من قيام كيان كوردي في الجزء الكوردستاني الملحق ب-سوريا ، وهي تعلم جيداً مدى علاقة حزب الإتحاد الديمقراطي مع النظام الوراثي الاسدي ، وكذلك برنامج وسياسات هذا الحزب المستوحاة من ذات الافكار التي يطرحها شريك حزب أردوغان في البرلمان التركي ، حزب الشعوب الديمقراطية ، لكنها تخاف من المآلات النهائية للقضية السورية و حصول شعب كوردستان سوريا على حقوقه القومية في ظل سوريا اتحادية فيدرالية . وإصرار النظام على الخيار العسكري بعد التدخل الروسي والتحالف الدولي وإنكماش سلطة حليفها المستتر وعدوها الظاهري داعش والجماعات المتطرفة الاخرى .
تركيا تعلم جيداً ، بأن الدب الروسي لا يكترث كثيراً بضحاياه ،
ولا يلتفت الى بقاياالجثث التي يخلفها في طريقه مهرولاً نحو الغابة ، حيث مخبأه .
ولم تعد تنفع وضع الكمامات على مسامعها، حذاري صوت المدافع التي تنطلق من اراضيها صوب ضيوفها الجدد (قوات سوريا الديمقراطية) ؟ ، او التي تخترق حدودها السياسية المصطنعة .
لكن في كل الاحوال لن تقف مكتوفة الايدي وهي متعنتة بجبروت السلطنة العثمانية والجمهورية الكمالية ، الموروث الخرافي ، على أمل إبعاد الخطر الخارجي عن حدودها ، فيما يشتعل داخلها بنيران الحرب والكراهية ، لتضع الأمريكان ، امام خيار ليس صعباً ، إختيارها هي ، أم حزب الاتحاد الديمقراطي . ؟



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك