محرك البحث
سكرتير حزب الديمقراطي الوطني: التطورات أثبتت صواب رأي المجلس حول التدخل الروسي في سوريا…قرار تدريس المناهج بالكوردية جاء متسرعاً ولم يكن مدروساً
ملفات ساخنة 12 أكتوبر 2015 0

كوردستريت-روج أوسي / في حوار مع مراسلة شبكة كوردستريت الإخبارية روج أوسي نفى طاهر سفوك سكرتير حزب الديمقراطي الوطني وجود أي لقاء بين الأمانة العامة للمجلس مع الائتلاف، وحول توقعاته عن عودة البيشمركة قال:

.

“إن عودة بيشمركة “روج آفا” أمر طبيعي ومطلوب، لكن ذلك يتطلب جملة ترتيبات وتدابير، كموافقة رئاسة الإقليم ووزارة البيشمركة، والتنسيق مع قوات الحماية ي ب ك، مشيراً إلى أن المجلس الوطني الكوردي في سوريا اعتبر بيشمركة “روج آفا” قوات تابعة للمجلس في اجتماعه الذي أعقب انعقاد المؤتمر الثالث للمجلس.

.

وحول تقييمه لبيان المجلس الوطني الكوردي حول التدخل الروسي في سوريا أوضح السياسي الكوردي أن موقف المجلس كان موضوعياً، وأن التطورات اللاحقة للتدخل أثبتت صواب رأي المجلس، مشيراً إلى أن تطور الأوضاع في المستقبل نتيجة التدخل الروسي يتوقف إلى حد بعيد على الموقف الروسي الذي سيأخذ أحد المنحيين؛ الأول منحى إيجابي وذلك إذا تمت العمليات العسكرية للقوات الروسية بالتنسيق مع قوى التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة والقوى الإقليمية والمعارضة الوطنية السورية، وعدم الاعتداء على قوات الجيش الحر، واقتصار عملياتها العسكرية على مكافحة قوى الإرهاب والتكفير وفي المقدمة “دولة القتل والإجرام داعش” وذلك حسب وصف سفوك؟ أما المنحى الآخر فهو سلبي حسب رأي سكرتير حزب الديمقراطي الوطني في حال اقتصر التدخل على الدفاع عن النظام، وعدم وجود تفاهم أو اتفاق مع التحالف الدولي، مشيراً إلى أن ذلك المنحى سيؤدي إلى تتدهور الأوضاع في سوريا والمنطقة، وتعرض شعوبها للمزيد من الكوارث والمآسي والمعاناة، ويتعرض الأمن في المنطقة والعالم لخطر حقيقي.

.

وحول نظرته لتدريس المناهج الكوردية من قبل الإدارة الذاتية ومقترحاته أوضح السياسي الكوردي أنه ورغم معرفته المحدودة بأمور التعليم ومناهج التدريس فإن قرار الإدارة و( تف دم ) جاء متسرعاً ولم يكن مدروساً من قبل الاختصاصيين في هذا المجال مما وضع أولياء التلاميذ في حيرة، حيث لجأ العديد منهم إلى نقل أولادهم إلى المدارس الخاصة، مشيراً أن القرار سينعكس سلبا على بقية المواطنين، وسيكون ذلك عاملاً إضافيا يتسبب في زيادة الهجرة، مؤكداً ضرورة إعادة النظر في هذا القرار والبدء بتدريس المناهج المقترحة من الصف الأول والتدرج نحو الصفوف الأخرى عاما بعد عام.

.

وعن الوقفة احتجاجية للمجلس الوطني بعنوان (لا للهجرة) رغم وجود أغلب قيادي المجلس وعائلتهم خارج الوطن أكد سفوك أن الوقفة لم تكن احتجاجا بقدر ما كانت دعوة إلى وقف نزيف الهجرة وإفراغ المناطق الكوردية من سكانها، وأن الاحتجاج كان على قرار التجنيد الإجباري الذي كان عاملاً في زيادة الهجرة، موضحاً أن هجرة قيادات المجلس إلى الخارج قليلة إذا قارننا نسبة الهجرة بين قيادي المجلس وأحزابه مع نسبة الهجرة في الوسط العام في معظم المناطق الكوردية نتيجة جملة من الظروف الأمنية والمعيشية والسياسية والخدمية.



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
%d مدونون معجبون بهذه: