محرك البحث
أخر الأخبار
سكرتير حزب” يكيتي” وجها لوجه مع مراسلة كوردستريت: كنا على علم مسبق بدعم التحالف للكورد 
ملفات ساخنة 22 يونيو 2015 0

كوردستريت روج اوسي / في مقابلة  حصرية مع  شبكة كوردستريت الإخبارية قال سكرتير حزب يكيتي الكوردي في سوريا ابراهيم برو حول رأيهم كحزب من نتائج مؤتمر المجلس الوطني الكردي واهم قراراته… 

.

“برو” قال بان المؤتمر  انعقد بعد تأخير دام اكثر من سنة ونصف لأسباب أمنية وعدم حضور أعضاء كوباني وعفرين وأسباب تباين وجهات النظر بين الاحزاب.. 

.

السياسي الكردي تابع حديثه في نفس الاتجاه قائلاً..

.

“تم انعقاد المؤتمر في ظروف حساسة لم نكن نتوقع أكثر من ذلك كونه عدد الأعضاء كان كبير فتم مناقشة قضايا حساسة ومهمة وتم تأجيل وترحيل بعضها الى حين أنعقاد أول أجتماع المجلس”.. 

.

وبخصوص المشاكل التي واجهوها في المؤتمر اوضح المعارض الكوردي بان  الاختلاف في ” تباين في بعض المواقف وهذا يحدث في مؤتمرات الاحزاب..  مشيراً بانه قد حضر الكثير من الفعاليات والاحزاب والمستقلين ومن الحراك الشبابي ومنظمات نسائية.. 

.

لافتاً بانه كان هناك عدة اراء تختلف سياسيا وتنظيميا وتم تجاوز هذه المشاكل بشكل مقبول..

.

وحول ما اذا كان جميع الاحزاب متساوون في الواجبات والحقوق اضاف قائلاً … 

.

“نعم فمنذ تشكيل المجلس الوطني ونحن نعاني هذه المشكلة وهذا يؤدي الى عرقلة القيام ببعض الأعمال في المجلس.. 

.

القيادي الكوردي قال بانه كان يتوقع  ان يصلوا الى صيغة في عمل المجلس على اساس فعالية الاحزاب والتوزيع الجغرافي وكمية العناصر وفعاليتها لكن لم يتمكنوا في هذه المرحلة من وضع هذه المعايير لضرورة توحيد الصف الكردي فهم قبلوا  بهذا الوضع ان يكون جميع الأحزاب متساوية الى ان يصلوا الى فترة الاستحققات الأنتخابية والديمقراطية.. 

.

وعن المشاكل الموجودة بينهم  وبين حزب الديمقراطي الكردستاني – سوريا لفت سكرتير حزب يكيتي بانه قبل المؤتمر كان هناك تباين في تمثيل ال PDKS في المؤتمر ومابعد المؤتمر تم تلافي هذا الموضوع…

.

موضحاً بانه قبل المؤتمر وكان حضورهم على اساس 4أحزاب لكن القرار النهائي للمؤتمر وقبل المؤتمر تم التوصل الى هذا التوافق على ان يكونوا كحزب واحد في المجلس.. 

وفي رده على  سؤال لمراسلة الشبكة عن موقفهم كحزب يكيتي من تحرير “تل ابيض “…

.

قال بانه كان خطوة أيجابية حسمت الموقف على الأرض لصالح الكرد مضيفاً بانه كانت نقطة تواصل بين الجزيرة وكوباني،  و بدعم كبير من قوات التحالف..

.

وبحسب سكرتير حزب يكيتي بانهم كانوا يعلمون قبل حدوث ذلك بأن المجتمع الدولي والتحالف سيدعم القوات الكردية على الارض لمحاربة داعش وابعادها عن هذه المناطق…

.

وفي ختام حديثه تمنى ” سكرتير حزب يكيتي ان يتوصلوا الى أتفاق كردي-كردي للحفاظ على هذه المناطق لأنهم  يعانون  دائما بتفرد طرف من الأطراف الكردية على الساحة (سياسيا وعسكريا)  وهم بحسب كلامه يتضررون منها ولابد من توحيد هذه القوى للحفاظ على هذه المناطق المحررة..



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
%d مدونون معجبون بهذه: