محرك البحث
سوريا تسمح بتفتيش موقع هجوم الغاز وواشنطن تقول ان الوقت تأخر
ملفات ساخنة 25 أغسطس 2013 0

بيروت (رويترز) – وافقت سوريا على السماح للأمم المتحدة بتفتيش الموقع الذي يشتبه في ان هجوما بالأسلحة الكيماوية وقع فيه يدءا من يوم الاثنين لكن مسؤولا أمريكيا قال ان هذا العرض “تأخر كثيرا حتى فقد أي مصداقية” وانه ما من شك يُذكر في مسؤولية الحكومة السورية عن الهجوم.

وتبحث القوى الغربية الخيارات المتاحة للرد على سوريا منذ مقتل مئات الاشخاص بالغازات السامة يوم الاربعاء في ضواحي دمشق فيما يعتقد انه أسوأ هجوم بالاسلحة الكيماوية في العالم منذ 25 عاما.

وقالت الامم المتحدة ان دمشق وافقت على وقف اطلاق النار أثناء وجود فريق خبراء الامم المتحدة في الموقع لاجراء عمليات التفتيش التي تبدأ يوم الاثنين. وأكدت سوريا موافقتها على التفتيش.

لكن هناك دلائل متزايدة على ان الولايات المتحدة وحلفاءها يبحثون اتخاذ إجراء وذلك بعد عام من تصريح الرئيس الأمريكي باراك أوباما بأن استخدام الأسلحة الكيماوية “خط أحمر” سيؤدي تجاوزه إلى عواقب وخيمة.

وقال مسؤول أمريكي كبير انه ما من شك في ان الحكومة السورية استخدمت سلاحا كيماويا ضد المدنيين يوم الاربعاء وان واشنطن لا تزال تبحث سبل الرد.

وقال المسؤول “في هذه المرحلة سيعتبر أي قرار متأخر للنظام بالسماح لفريق الامم المتحدة بزيارة الموقع قرارا تأخر كثيرا الى حد فقد معه اي مصداقية لأسباب من بينها أن الادلة المتاحة أفسدت بشكل كبير نتيجة قصف النظام المستمر وغير ذلك من الاجراءات العمدية على مدار الايام الخمسة الاخيرة.”

وقال وزير الاعلام السوري عمران الزعبي إن أي تدخل عسكري أمريكي “سيترك تداعيات خطيرة جدا في مقدمتها فوضى وكتلة من النار واللهب ستحرق الشرق الاوسط برمته”.

وأضاف ان دمشق لديها أدلة على ان مقاتلي المعارضة هم الذين استخدموا الأسلحة الكيماوية وليس الحكومة السورية. وتقول الدول الغربية انها لا تعتقد ان مقاتلي المعارضة يمتلكون غازات سامة.

ويتشاور الزعماء الغربيون فيما بينهم من خلال اتصالات هاتفية في الايام الاخيرة ويصدرون اعلانات يتعهدون فيها برد ما.

وقال مكتب رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون بعد اتصال هاتفي مع الرئيس الفرنسي فرانسوا أولوند بشأن الأزمة صباح يوم الأحد “يجب عدم التستر على هذه الجريمة.”

وقال مكتب أولوند “فرنسا مصممة على ألا تمر هذه الفعلة دون عقاب.”

ووصل فريق من مفتشي الأسلحة الكيماوية التابعين للامم المتحدة إلى سوريا قبل ثلاثة ايام من حادث الاربعاء للتحقيق في تقارير سابقة عن استخدام اسلحة كيماوية في الحرب الاهلية الدائرة بسوريا.

وينتظر الفريق الذي يضم 20 عضوا منذ يوم الاربعاء في فندق بدمشق على بعد بضعة كيلومترات من موقع ما يبدو انه أسوأ هجوم في العالم بالأسلحة الكيماوية منذ ان استخدمت قوات الرئيس العراقي الراحل صدام حسين الغاز السام لقتل الاف الاكراد العراقيين عام 1988.

وعرض التلفزيون السوري الرسمي لقطات لدبابات تدخل يوم الأحد ما قال انه ضاحية جوبر بشرق دمشق وهي احدى المناطق التي استخدمت فيها الغازات السامة.

وقال نشطاء بالمعارضة في دمشق ان الجيش يستخدم صواريخ ارض ارض والمدفعية في المنطقة.

واجتمع أوباما مع كبار مستشاريه العسكريين ومستشاري الامن القومي امس السبت لبحث الخيارات المتاحة للرد على سوريا. وغيرت قوات البحرية الأمريكية مواقع تمركزها في البحر المتوسط لتتيح لاوباما خيار توجيه ضربة عسكرية لسوريا.

وقال المسؤول الأمريكي “استنادا إلى عدد الضحايا المذكور والأعراض التي ورد ظهورها على من قتلوا أو أصيبوا وروايات شهود العيان وحقائق أخرى جمعتها مصادر عامة وأجهزة المخابرات الأمريكية وشركاؤها الدوليون ما من شك يذكر في هذه المرحلة في أن النظام السوري استخدم سلاحا كيماويا ضد المدنيين في هذه الواقعة.”

وقالت إيران الحليف الاقرب للرئيس السوري ان على واشنطن الا تعبر “الخط الاحمر” بمهاجمة سوريا.

ونقلت وكالة فارس للانباء عن مسعود جزايري نائب رئيس اركان القوات المسلحة الإيرانية قوله “أمريكا تعرف حدود الخط الاحمر للجبهة السورية واي تجاوز للخط الاحمر السوري ستكون له عواقب وخيمة بالنسبة للبيت الابيض.”

ورحبت روسيا حليف الأسد في مجلس الأمن والتي تشير الى ان مقاتلي المعارضة ربما يكونون وراء الهجوم الكيماوي بقرار دمشق السماح لمفتشي الامم المتحدة بزيارة الموقع وقالت إن التسرع في إلقاء اللوم في الهجوم سيكون “خطأ مأساويا” وذلك قبل بدء تحقيق الأمم المتحدة في الأمر يوم الاثنين.

وقال وزير الخارجية البريطاني وليام هيج ان الادلة على هجوم بالاسلحة الكيماوية في ضواحي دمشق قد تكون دمرت بالفعل قبل زيارة مفتشي الامم المتحدة للموقع.

وأضاف للصحفيين “يجب ان نكون واقعيين الان بشأن ما يمكن لفريق الامم المتحدة تحقيقه.”

وتابع “الحقيقة ان كثيرا من الأدلة ربما يكون دمره ذلك القصف المدفعي وقد تكون أدلة أخرى تلاشت على مدى الأيام القليلة الماضية وأدلة أخرى ربما يكون تم التلاعب بها.”

وفي حوادث سابقة قالت الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا انها حصلت على أدلتها الخاصة على ان الأسد استخدم كميات صغيرة من الأسلحة الكمياوية. واذا حصل فريق الامم المتحدة على ادلة مستقلة فسيكون من الأسهل دبلوماسيا حشد التأييد الدولي للتدخل الخارجي. ويقول محققو اسلحة سابقون ان كل ساعة تمر لها أهميتها.

وبعد مرور عامين ونصف العام على بدء الحرب التي حصدت أرواح اكثر من 100 ألف شخص لم تتخذ الولايات المتحدة وحلفاؤها اي اجراء مباشر رغم القول منذ وقت طويل بضرورة تنحي الأسد عن السلطة.

وبعد أن خلصت الولايات المتحدة إلى أن قوات الأسد استخدمت بالفعل كميات صغيرة من غاز الأعصاب اجاز أوباما ارسال أسلحة أمريكية لمقاتلي المعارضة السورية في يونيو حزيران. لكن وصول تلك الشحنات تأجل بسبب مخاوف من ان تحقق جماعات اسلامية متشددة في المعارضة المزيد من المكاسب على الارض في سوريا وتمثل تهديدا للغرب.

وأذكت لقطات مصورة لجثث ضحايا هجوم الاربعاء مكدسة في عيادات طبية المطالبات في الخارج برد قوي بقيادة الولايات المتحدة.

لكن ادارة أوباما تحجم عن الانزلاق في حرب اخرى في العالم الاسلامي بعد ان سحبت قواتها من العراق وتستعد للانسحاب من أفغانستان.

وقال السناتور الأمريكي الديمقراطي جاك ريد إن أي رد أمريكي يجب ان يكون ضمن تحرك دولي وان يحظى بدعم عسكري دولي وان واشنطن لا تستطيع خوض “عملية عسكرية عامة” في سوريا.

وأظهر استطلاع للرأي اجرته رويترز ومعهد ايبسوس ونشر يوم السبت ان 60 في المئة من الأمريكيين يعارضون تدخل الولايات المتحدة في حين عبر 9 في المئة عن اعتقادهم بأن على أوباما ان يتدخل.

وتقول المعارضة السورية ان ما بين 500 واكثر من 1000 مدني قتلوا في هجوم بالغاز نفذته قوات الأسد. وقالت منظمة اطباء بلا حدود إن ثلاثة مستشفيات قرب دمشق أبلغت عن 355 حالة وفاة خلال ثلاث ساعات من بين حوالي 3600 حالة نقلت للمستشفى مصابة بأعراض تسمم عصبي.

وتوعد أبو محمد الجولاني زعيم جبهة النصرة المرتبطة بالقاعدة باستهداف علويين في سوريا بصواريخ للثأر.

وأضاف في تسجيل صوتي بث على موقع يوتيوب الإلكتروني “مقابل كل صاروخ كيميائي سقط على أهلنا في الشام ستدفع ثمنه قرية من قراهم بإذن الله وزيادة عليها نرصد ألف صاروخ يطلق على بلداتهم ثأرا لمجزرة غوطة الشام.”

وقال التلفزيون الرسمي السوري ان “ارهابيين ” اغتالوا أنس عبد الرزاق محافظ حماة في هجوم بسيارة ملغومة. وتنشط جبهة النصرة في المنطقة ولكن لم يتضح ما اذا كانت مسؤولة عن عملية الاغتيال.

 



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
إحصائيات المدونة
  • 956٬579 الزوار
%d مدونون معجبون بهذه: