محرك البحث
سيامند حاجو وزوجته باسم المركز الاوربي للدراسات الكردية يستولون على مكتب المجلس الوطني الكوردي في برلين ورواتب فلكية بآلاف الدولارات

كوردستريت تقرير خاص ||

أحمد يوسف. 

المجلس الوطني الكوردي طلب من الخارجية الألمانية دعمه ومساندته عبر افتتاح مكتب له وتمويله في برلين وقبلها في جنيف وهذا ما حصل بالفعل حيث وافقت الخارجية الألمانية على ذلك وتم تكليف عضو لجنة العلاقات الخارجية للمجلس سيامند حاجو بذلك ليتولى الاخير وزوجته الألمانية ايفا زافلسبيرغ المهمة عبر مركزهم المركز الاوربي للدراسات الكوردية في برلين ولكن لصالحهم هم حيث وضعوا رواتب كبيرة لأنفسهم تصل إلى 8.000 يورو شهرياً عدا بقية المصاريف والتي لا اطلاع للمجلس الوطني عليها بل يرفض سيامند حاجو وزوجته اطلاع المجلس عليها. محلية المجلس الوطني الكوردي في برلين طلبت من سيامند حاجو أكثر من مرة زيارة المكتب والاطلاع عليه ولكنه رفض ذلك.
المخصصات المالية الشهرية التي يتلقاه سيامند حاجو وزرجته من الخارجية الألمانية لإدارة مكتب جنيف كانت 35.000 يورو شهرياً ومن ثم أغلقوا مكتب جنيف نهاية العام 2016. من ثم افتتحوا مكتب المجلس في برلين وبتمويل بحدود 25.000 يورو شهرياً ولا أحد يعلم أين وكيف يتم صرف هذه المبالغ مع العلم أن مكتب جنيف متوقف وصفحة مكتب برلين متوقفة أيضاً والتمويل مستمر، هذا وحسب المعلومات التي وصلت لشبكة كردستريت فإنه بعد الفضحية الثقيلة التي حصلت في ورشة اسطنبول (الاقليات) وقيام المشاركين بكتابة عريضة موقعة باسمائهم للشكوى ضد المركز الاوربي للدراسات الكردية التي يديرها سيامند حاجو وزوجته تدرس الخارجية الالمانية وقف تمويل مكتب برلين والابتعاد عن تمويل اي مشروع مستقبلي للمجلس نظراً لتحوله إلى مكتب شخصي لتحقيق مكاسب مادية وانحرافه باتجاهات مشبوهة.



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
%d مدونون معجبون بهذه: