محرك البحث
شاب كُردي يحرق نفسه ويهاجم “رامي مخلوف” الإدارة الذاتية … فساد وانعدام العدالة
صحافة عالمية 22 ديسمبر 2016 0 [post-views]
كوردستريت | قامشلو : أثارت حادثة إضرام شاب النار في جسده بـ”محكمة” تابعة لإدارة حزب “الاتحاد الديمقراطي” الذاتية في مدينة القامشلي شمال الحسكة الكثير من الجدل والاستياء بين الناس، فيما ذكر مصدر من بلدية الحزب برأس العين أنهم لم يسمعوا بالحادثة “الغامضة” حتى عصر الأربعاء.
.
الحادثة التي كان لها ردود فعل واسعة في الأوساط الكردية على وجه الخصوص، كشف تفاصيلها الضحية “عبد الحميد صالح حيدو” نفسه عبر شريط مصور، سرد فيه القصة باللغة الكردية، وقال إنه سجن 4 أشهر، وتعرض للاعتداء من موظفين في البلدية التابعة لحزب “الاتحاد الديمقراطي” في مدينة رأس العين لأنه لم يدفع لهم “رشى”.
.
وقال الشاب بلغته الكردية إنه تقدم بشكوى ضدهم وحوّلت القضية إلى محكمة الحزب في القامشلي، لكنها تجاهلت شكواه، وفُوجئ عندما أبلغوه أنه “حقه أسقط”، لكنه أصر على المطالبة بـ”حقه”، مشيراً إلى استشراء الفساد في “الإدارة الذاتية” وانعدام العدالة.
.
وفي السياق ذاته، قال مصدر فضل عدم ذكر اسمه من بلدية رأس العين لـ “زمان الوصل”: لم تتضح تفاصيل القضية الغامضة لدينا بعد، وكل ما نعرفه أن البلدية فرضت عليه مخالفة 25 ألف ليرة، ليتهجم بعدها على موظفيها وتحصل مشادة كلامية بينهم.
.
وتابع المصدر قوله: بعد ذلك ذهب الشاب لرفع شكوى في المحكمة، ولعدم قبول شكواه أحرق نفسه، ثم نشر شريطا يتهجم فيه على شخصيات في الإدارة، بينهم رئيس البلدية عبد العزيز صالح المعروف بحسن أخلاقه، وجمعه مع شخصيات عليها إشارات استفهام كبيرة مثل “إدريس عطية”، المعروف محلياً بـ “رامي مخلوف” الإدارة الذاتية لتنفذه وتسلطه بكل المجالات في رأس العين، وبعلاقته الوثيقة سابقا بالفروع الأمنية لنظام الأسد.
.
من جهتها، تحدثت الرئيسة المشتركة لما يسمى “مجلس العدالة الاجتماعية” (المحكمة) في الإدارة الكردية في القامشلي، “أينور باشا” في بيان مصور بلغتها الكردية، قائلة إن عبد الحميد صالح حيدو من مدينة رأس العين، كان يعمل في صالة السفير للأفراح، فأقام حفل زفاف دون ترخيص، ما دفع البلدية التابعة للإدارة الكردية بمخالفته بمبلغ 10 آلاف ليرة، مضيفة أنه هاجم ضابطة البلدية وشتم العاملين فيها، ما دفع البلدية لتقديم شكوى ضده بمحكمة رأس العين وذلك في 23 آب/ أغسطس الماضي، وتم توقيفه.
.
وأكدت “باشا” أن الشاب تقدم عقب الإفراج عنه، بشكوى على بلدية رأس العين، وبعد رفض شكواه، يوم أمس جاء الشاب إلى المحكمة وتهجم عليها، قبل أن يسكب مادة “التنر” على جسده، ويضرم النار بجسده، ولكن عناصر “آساييش” نقلوه للمشفى، وهو بحالة مستقرة ولا خطورة على حياته، حسب قولها.
.
وسبق أن أقدم رجل في مدينة عين العرب (كوباني) بريف حلب على إحراق نفسه أمام مقر “الاتحاد الديمقراطي” السليمانية بإقليم كُردستان العراق، في تموز/ يوليو 2015، احتجاجاً على تجنيد ابنته القاصر (15 عاما) للقتال إلى جانب عناصر الحزب دون موافقته.
.
وبداية عام 2014، أعلن “الاتحاد الديمقراطي” عن تأسيس “إدارة ذاتية”، لها أجهزتها الأمنية والعسكرية، ومحاكمها، ومؤسسات شبيهة بمؤسسات الدول، في 3 مقاطعات هي “عفرين” و”عين العرب” و”الجزيرة” (شمال الحسكة)، ألحقت بها مناطق شمال الرقة وحلب وجنوب الحسكة، بقيت في معظمها بعيدة عن قصف طائرات النظام ومروحياته العسكرية.
.
.
المصدر : زمان الوصل
2


شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
إحصائيات المدونة
  • 1٬014٬076 الزوار
  • Earnest
  • Cedric
  • Elliot
  • A K
  • Franklyn
  • Modesto
  • Graig
  • Bryan
  • Ashley
  • Cooper

%d مدونون معجبون بهذه: