محرك البحث
شارلي ايبدو من حرية السخرية الى قمة العنصرية
احداث بعيون الكتاب 19 يناير 2016 0

جوان حسين (كوردي)

.

نشرت جريدة شارلي ايبدو الاسبوعية الفرنسية الساخرة بتاريخ يوم الاربعاء 13 / 1 / 2016 رسما كاريكاتيريا عن الطفل ايلان الكوردي ، الذي قذفته الامواج الى شواطيء جزيرة بودروم التركية ، في رحلة الهروب مع اسرته من الحرب في بلده سوريا ، و تظهر الصورة سخريتها من الطفل إيلان في اعقاب حادثة التحرش الجنسي في رأس السنة الميلادية التي وقعت في مدينة كولونيا بألمانيا ، وأثارت موجة سخط عارمة في اوساط الاوربيين ، ومفادها أن ايلان الغريق فيما لو كان الحظ حالفه بالوصول الى جنان اوربا ، سوف لن يكون بأفضل من غيره من اللاجئين الذين يلاحقون مؤخرات النساء ، وباتوا وبالا على المجتمع الأوربي ، هذه النظرة القاتمة تجاه مأساة شعب يرزح تحت الحرب والدمار ما هي الا انعكاس لروح الكراهية والعنصرية التي تمارسها اصحاب العقول الضيقة والفكر المشوه ، مستغلة حرية التعبير والصحافة في تدنيس مقدسات الشعوب ، و السخرية من مصائبها بأبشع الأساليب ، حين يصل الى حد الشماتة والاستهزاء بموت طغل بريء هرب من الموت بأسلحة صنعت في بلاد الغرب ، ليموت على جبين قرن الفظاعات و انتهاكات حقوق الانسان ، هذا الاسلوب من الغباء و الاحتقار في الشهرة على طريقة خالف تعرف تتبعها جريدة شارلي ايبدو في صناعة مجدها وشهرتها ، مثلما فعلت سابقا عندما أثارث حفيظة المسلمين حين نشرت صورا مسيئة للرسول محمد ، و على ما يبدو أن هذه الطريقة التي تنتهجها شارلي قد أماطت اللثام عن عورتها المتطرفة ونزعتها الحاقدة على المسلمين ، في زرع الكراهية والاحقاد ،و ضرب جسور التواصل و الانسانية بين الشعوب ، هذه النظرة الدونية التي يريد أصحاب هذه الجريدة الترويج لها عن اللاجئين وتصويرهم بأنهم شعوب هدامة و مسيئة في ظل ازمة اللاجئين التي تعصف بالغرب ، ليس من العقل بمكان أن ينسب جريمة البعض على الكل ، و مثلما تدين تدان فليس كل مسلم سيء ، وليس كل أوربي جيد ، ولكن ليس هكذا تورد الابل يا شارلي فالرصاصة التي أطلقتها على إيلان الكردي قد فضحت عنصريتكم ، وكشفت العار في حرية أقلامكم ، و ما انسانيتكم الا شعارات ابتلعتها الاسماك والحيتان حين القت بايلان الى شواطئ الرحمة ، ليكون تجارة للسخرية في جرائدكم ، تربحون من موت براءته مزيدا من الصغقات والاموال ، ولسان ايلان يقول لكم ولكل أوربا لولا صمتكم على قتلنا لما هربنا من بيوتنا و ذكرياتنا ، و لولا البحر الذي استعجل موتنا أنا و اخوتي لوقفنا في وجه الرصاص التي تريد ان تغتالكم ، فبأي حق تطعنوننا في موتنا ، هذا ما كان يريد إيلان ان يقوله إذا بلغ مراتب العلم في جامعات أوربا ، مثله مثل الكثيرين الذين اختلطت دماؤهم بدماء الاوربيين الشرفاء و تزواجوا و اصبحوا عناصر فاعلين في المجتماعات الغربية يقدمون خدماتهم في مختلف المجلات ، العلمية و الفنية و الصناعية ، وليس العبرة في قلة قليلة سيئة تعيش عالة على الجميع ، و تسئ الى الجميع على حداء سواء ، فأين عيون الحكومات الغربية الساهرة و انظمتها التكنولوجية المتقدمة التي تضرب بها المثل في العالم ، من كل ما يحدث ، وهي التي لا يخفى عليها شيء ، لماذا الحديث عن جرائم البعض من الشواذ ، و التستر على الالاف من اليد البشرية العاملة والخبيرة التي تتسابق عليهم مصانع أوربا ، هل على المسلم الصالح أسيويا ام إفريقيا كان أن يتحمل جريرة المسلم الطالح المسيء ، أم أن نظرية الاسلام فوبيا التي اختلقتها سياسة القوى الكبرى وفق مصالحها أصبحت الوجه السافر والممنهج لحرية إعلام غير محرر فكريا واخلاقيا.

.

كاتب ومخرج سينمائي
[email protected]
[email protected]



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
إحصائيات المدونة
  • 968٬770 الزوار
%d مدونون معجبون بهذه: