محرك البحث
شبكة كوردستريت تستطلع : آراء النخبة السياسية وأمانيهم بمناسبة حلول عيد الفطر

كوردستريت – نازدار محمد
.
بمناسبة حلول عيد الفطر المبارك استطلعت مراسلة شبكة كوردستريت الإخبارية آراء وأمنيات النخبة السياسية الكوردية في كوردستان سوريا.

.
فعضو اللجنة المركزية في الحزب الديمقراطي الكوردستاني سوريا “عبد الرحمن أبو” يقول بأن اللوحة الوطنية السورية وعلى مدار سنوات الحرب الست لم تجد الأعياد مكانا لها، منوها بأن معظم الأيام باتت بالنسبة لجميع السوريين عادية، كذا الصورة تندرج على الواقع الكوردي في كوردستان- سوريا.

.
وأضاف في سياق متصل بأنه وحتى الآن فإن اللوحة الكوردية في كوردستان سوريا في طور التفتت والانهيار وسيادة مرحلة الفوضى، معتبرا بأن الشعور العام وصل إلى أدنى درجات اليأس والانحطاط، معتقدا بأن المرحلة المعاكسة ( مرحلة البناء والترتيب) لتلك المرحلة المؤلمة تبدو ملامحها في الظهور سواء في الحالة الوطنية السورية أو في الحالة الكوردية الكوردستانية “ستكون في الأمد القريب فسحات ومفاجآت إيجابية لتنتهي بعدها مرحلة المخاضات العسيرة ولتبدأ مرحلة الولادات الجديدة سوريا الديمقراطية لكل السوريين، والفيدرالية الجغرافية والسياسية لكوردستان- سوريا قادمة”

.
وتابع “ابو” في ذات الصدد موضحا بأن “ولادة دولة كوردستان المستقلة أضحت قاب قوسين أو أدنى حينها ستكون بالنسبة لنا أعياد حقيقية بالرغم من كل شيء وبحكم أننا محكومون بالأمل كما قالها المرحوم سعد الله ونوس؛ نقول لكل السوريين ولأبناء شعبنا الكوردي عامكم هذا عام خير وعام الخلاص من الظلم وسيادة دولة الحق والعدل”

.
ومن جانبه تقدم “حسين احمد” رئيس تحرير موقع كردنامه الآن بمناسبة قدوم عيد الفطر بالتهنئة المباركة للعالم الإسلامي, وللشعب السوري بجميع أطيافه وعلى وجه الخصوص الشعب الكوردي الذي يعيش منذ ست سنوات ظروف “قاهرة” ملغتا “رغم ذلك كله أثبت للعالم أجمع بأنه صاحب حق وإرادة صلبة ويسعى إلى الإخلاص من نير نظام استبدادي قل نظيره” كما ووجه التهاني إلى ملايين السوريين المشردين في فيافي الدنيا متمنيا عودتهم إلى ديارهم .

.
وهنىء “أحمد” بهذه المناسبة “قواتنا الكوردية الذين الآن هم مرابطون على جبهات القتال، وهم يتصدون بصدورهم العارية أشرس تنظيم إرهابي في العالم، واخص بتهنئتي هذه عوائل الشهداء الكورد الذين ضحى شبابهم بدمائهم الذكية في سبيل حرية شعبهم الكوردي؛ وكذلك دعاة الإنسانية النبلاء والإعلاميين الكورد من جنسيات أخرى الذين سقطوا في جبهات القتال لأجل نقل حقيقة المعارك الدائرة بين أرباب الحرية وتنظيم داعش الإرهابي الذي يقوم بتهديم المجتمع بأفكار تكفيرية بعيدة عن الدين الحنيف” مضيفا القول “وأهنئ الفضائيات الكوردية وسواها التي تعمل بموضوعية وخاصة التي رافقت مجريات الأحداث التي تعني مأساة الشعب السوري، وأقول عبر هذه الأسطر كل عام والإنسانية بألف خير”

.
وهنىء بدوره “نافع بيرو” عضو المكتب السياسي في الحزب الديمقراطي الكردستاني سوريا الجميع بحلول عيد الفطر، قائلا “بدون شك ينتظر الكورد مستقبل مشرق على المدى المنظور، وأن ترافق ذلك بمخاض قد يكون عسيرا إلى حد ما” مضيفا بأن حدود سايكس بيكو في طريقها إلى الزوال، ولكن هذه الحدود  التي نتجت عن حرب عالمية راح ضحيتها الملايين من البشر لن تزول إلا بحدث مشابه يدخل الشرق الاوسط في اتون حرب سيكون من نتائجها إزالة هذه الحدود وإعادة رسم الخارطة من جديد، وهنا سيكون للكورد دورا فاعلا نظرا لحاجة الدول لهم لتثبيت مصالحها؛ وكذلك بسبب المستوى العالي للدبلوماسية الكوردية في العقود الثلاثة الأخيرة وتقاطع المصالح مع الدولة الناشئة الجديدة، بالإضافة إلى قراءة الكورد الصائبة لما يجري حولهم حسب تعبيره.

.
واختتم “بيرو” حديثه لشبكة كوردستريت قائلا بأن الاستفتاء المزمع إجراءه في أيلول القادم ماهو إلا البداية في السير نحو الاستقلال الذي طال انتظاره ولم يأتي توقيته دون دراسة وتشاور مع القوى الفاعلة، وأكد “ونتوقع أن تكون أزمة الخليج الحالية هي البداية في خلق الوضع الجديد الذي أشرنا إليه آنفا، والذي بنتائجة سيرسخ الحاجة إلى تغيير الخارطة وبداية تشكيل دولة كوردستان”



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
%d مدونون معجبون بهذه: