محرك البحث
شهر آذار…محطات نضالية ومآسي كُردية
آراء وقضايا 03 أبريل 2022 0

كوردستريت || آراء وقضايا 

بقلم : إسماعيل رشيد

لشهر آذار خصوصية لدى شعبنا الكُردي، حيث تمتزج فيه الأفراح والمآسي، حيث عيد الحرية والسلام والتحرر ( نوروز ) عندما انتفض كاوا الحداد ضد الظلم والعبودية وبات نوروز شعلة الحرية وتاريخا نضالا” ناصعا، ونستذكر في آذار وفاة زعيم ورمز الأمة الكُردية القائد ملا مصطفى بارزاني، الذي سطر ملامح البطولة والتضحية وقاد نضالات الشعب الكُردي على كافة الأصعدة في زمن صعب ومعقد ولاتوازن في موازين القوى، لكن بحنكته وإرادته الصلبة استطاع أن يحفر اسم الكُرد وقضيتهم في التاريخ المعاصر، وكذلك جينوسايد مدينة حلبجة وحرقها بالكيماوي من قبل طاغية العصر، وفيه نستقبل ذكرى تأسيس بيشمركة روج الذين قدّموا دروساً في التضحية والشهادة للدفاع المستميت عن تراب كُردستان ضد تنظيم داعش الإرهابي، نتطلّع إلى ذاك اليوم لدخول هذه القوة إلى كُردستان سوريا لحماية أهلنا وكرامتنا وكلّ شبرٍ من كُردستان سوريا، فبطولاتهم إلى جانب أخوتهم البيشمركة في كُردستان العراق أكسبتهم شعوراً متنامياً ومفعماً بالإيمان والإرادة، ونستذكر الذكرى السنوية السابعة لمجزرة نوروز الحسكة إثر تفجير إرهابي عشية العيد .

نستقبل هذا العام الذكرى السنوية الثامنة عشرة لانتفاضة12 آذار الكُردية ، انتفاضة آذار…دروس في التضحية .حيث انتفض الشعب الكُردي في كُردستان سوريا بكلّ فعالياته وأحزابه وتوحّدت بحنجرة واحدة لا للظلم…نعم لحقوق الشعب الكُردي ، ملعب قامشلو كان الشرارة لرفض الذل وامتدّت من ديريك الى عفرين مروراً بدمشق وكُرد الشتات فكانت انتفاضة الشعب الكُردي العارمة بامتياز ، وسقط شهداء وجرحى واعتقالات همجية. انتفاضة أصابت نظام البعث بالهستريا ووصفها بالطوفان ، في ظلّ العاصفة الكُردية غير المحسوبة ، والتي فاجأت النظام والمحيط ، نعم استطاع النظام إخمادها بالقتل والترهيب في زمن وظروف مغلقة سياسياً ، لم تسعف الشعب الكُردي للاستمرارية ، ولكنها رسخت قيم الكردايتي والتضحية، هذه الانتفاضة استطاعت أن تقفز بالقضية الكُردية إلى مصاف الاهتمام الدولي ، لقد كانت تحولاً نوعياً و ناصعاً يُضاف إلى سجل الشعب الكُردي الحافل ، وما تدويل القضية الكُردية وتفاعلاتها حالياً إلا امتدادٌ لإنتفاضة 12 آذار ، انتفاضة الدروس و العبر ، والتاريخ .

سنبقى أوفياء لدماء شهداء الكُرد وكُردستان عبر نضالنا لتثبيت حقوق شعبنا الكُردي دستورياً من خلال دبلوماسية المجلس الوطني الكُردي كعنوانٍ عريض لقضية شعبنا والتفاعل مع كافة مكونات المنطقة والفعاليات الكُردية وصولاً لتأسيس دولة اتحادية تعددية تنهي حقبة النظام المركزي الشمولي والاستبدادي .

– المجد والخلود لشهداء انتفاضة 12 آذار ولشهداء كُرد و كٌردستان ولكلّ شهداء الحرية..

المقالة منشورة في جريدة يكيتي العدد 296

178


شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

أترك تعليق

يجب عليك الدخول لترك تعليق.

%d مدونون معجبون بهذه: