محرك البحث
صحيفة إسبانية تحذر من حرب دولية شاملة في سوريا
حول العالم 27 يونيو 2017 0

كوردستريت | وكالات |

حذرت صحيفة “الموندو” الإسبانية، اليوم الثلاثاء، من تحول الصراع السوري إلى حرب شاملة بين الأطراف الدولية والإقليمية مع اقتراب موعد سقوط تنظيم داعش وتجاور مناطق النفوذ جغرافيًّا.

وذكرت الصحيفة في تقريرٍ لها “أن تطورات الحرب الأخيرة، ونجاح مختلف الأطراف في تحقيق مكاسب في سوريا على حساب تنظيم داعش، جعلها تقترب من بعضها البعض جغرافيًّا، لتصبح المواجهة بينها أمرًا محتومًا”.

وأوضحت الصحيفة أن تخلي الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عن سياسة “الحياد” التي لطالما انتهجها سلفه باراك أوباما، وهو ما بات ينذر بمخاطر جديدة تهدد سوريا.

وبحسب الصحيفة اعتبر مراقبون أن الضربات الأمريكية التي طالت قوات نظام الأسد وإسقاط طائرتين من دون طيار إيرانية، فضلًا عن مقاتلة تابعة للنظام مؤخرًا مؤشرًا على تحول الصراع السوري إلى حرب شاملة، خاصة في المنطقة الشرقية.

وتتباين الأهداف والسياسات بين واشنطن وموسكو في سوريا، حيث تدعم الولايات المتحدة قوات سوريا الديمقراطية لاستعادة مدينة الرقة، بينما تعمل الأخيرة على تقديم الدعم البري والجوي لقوات نظام الأسد في مناطق مختلفة خاصة في حلب وحمص، ما ينذر بمواجهاتٍ جديدة تلوح في أفق الصراع على سوريا.

وأشارت “الموندو” إلى أن النقطة المحورية في هذا الصراع، بعد السقوط المنتظر لمدينة الرقة، تتمثل في منطقة دير الزور في الشرق، وخاصة الشريط الحدودي بين منطقة التنف ومدينة البوكمال، الخاضعة حاليًّا لسيطرة تنظيم داعش.

وتشهد منطقة البادية السورية سباقًا محمومًا للسيطرة عليها، وتمكنت القوات المدعومة من واشنطن من السيطرة على مساحات في المنطقة التي تضم قاعدة «التنف» بعد تراجع تنظيم داعش، في حين استطاعت الميليشيات الإيرانية مؤخرًا إحداث خرق والوصول إلى الحدود العراقية.

وكانت تقارير إعلامية أكدت مؤخرًا أن قوات الأسد والقوات المساندة له تقدمت نحو مدينة دير الزور، ووصلت إلى الحدود الإدارية للمدينة من الجهة الجنوبية وأصبحت على مسافة 120 كلم من مدينة البوكمال الحدودية، لتقطع الطريق أمام فصائل “الجيش الحر” تجاه دير الزور.

وتسعى الولايات المتحدة للسيطرة على البوكمال لمنع الميليشيات الإيرانية من إنشاء ممر بري يربط طهران بسوريا وصولًا إلى لبنان.



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
%d مدونون معجبون بهذه: