محرك البحث
أخر الأخبار
صحيفة روسية : الأكراد غرقوا في معارك الباغوز
صحافة عالمية 08 مارس 2019 0 [post-views]

كوردستريت || الصحافة

.

تحت العنوان أعلاه، كتب ألكسندر شاركوفسكي، في “نيزافيسيمايا غازيتا”، حول قدرات “داعش” اللوجستية ودور العشائر العربية في دعم “تنظيم الدولة” والمعركة ضده.

وجاء في المقال: تقوم قوات سوريا الديمقراطية، بدعم من طيران التحالف، باقتحام قرية الباغوز آخر معقل لتنظيم الدولة في محافظة دير الزور. هناك أدلة على استخدام ذخيرة الفسفور الأبيض ضد المدافعين. يفسر الخبراء صمود الإسلاميين بكون معظم المقاتلين الذين يدافعون عن الباغوز من السكان المحليين. وقد جهز الجهاديون دفاعاتهم هندسيا بشكل جيد، فأنشأوا شبكة موثوقة من التحصينات، وحفروا أنفاقا تحت الأرض، تسمح لمقاتلي “الخلافة السوداء” بمناورات فاعلة، بما في ذلك التسلل إلى خطوط العدو الخلفية، كما زرعوا الأرض بشكل كثيف بالألغام، مستخدمين بشكل فعال انتحاريين يوجهون بالهواتف النقالة.

.

وقد أعلنت قيادة الميليشيا الكردية مرارا أن ممثلي قيادة تنظيم الدولة العليا، في منطقة العمليات الحربية، يختبئون في أماكن مجهولة ويديرون مرؤوسيهم عن بعد. هذا يعني أن المسلحين المحاصرين في الباغوز لديهم اتصال موثوق بالعالم الخارجي. وربما لديهم طرق للانتشار والإمداد. فقد شهدت الحرب السورية عدة حالات غادر فيها الجهاديون بهدوء، ومن دون طلقة واحدة، مناطق محاصرة بإحكام.

وللاستيلاء على الأراضي السورية، في العام 2014، اضطرت قيادة “الخلافة السوداء” إلى استقطاب عشائر عربية (سنية) كبيرة إلى جانبها.. عبر منح زعمائها استقلالية كبيرة في الشؤون الداخلية، وتقاسم عائدات تجارة النفط معهم.

.

تنتهج قوات سوريا الديمقراطية الآن سياسة مشابهة، ولكن بنجاح أقل. لأن الأكراد وجدوا أنفسهم على أرضٍ لم ينظروا إليها أبداً على أنها أرضهم. هناك احتكاك بين  قوات سوريا الديمقراطية والعشائر المحلية، فيما يقف بعض هذه العشائر إلى جانب الأكراد. وفي التقاليد العربية، يجري التفاوض لحل النزاعات بين القبائل، تجنبا لسفك الدماء. والأكراد أنفسهم يظهرون استعدادا لمثل هذه الاتفاقيات. ربما كان هذا أحد الأسباب التي أدت إلى التباطؤ في اقتحام قرية الباغوز.

.

روسيا اليوم



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
تابعنا على شبكات التواصل
فيسبوك
اشترك بالنشرة البريدية للموقع

انضم مع 197٬227 مشترك

إحصائيات المدونة
  • 439٬655 الزوار
%d مدونون معجبون بهذه: