محرك البحث
صحيفة روسية: لماذا تقف بكين في موقف محايد من تطورات الوضع في أوكرانيا ؟
صحافة عالمية 08 مارس 2022 0

كوردستريت || الصحافة

 

كتب أندريه ياشلافسكي، في “موسكوفسكي كومسوموليتس”، حول عدم وجوب الرهان على دعم بكين لروسيا في ظل العقوبات.

وجاء في المقال: الضغط الشديد من جميع الأطراف، تقريبا، على روسيا بسبب بدء عمليتها العسكرية الخاصة في أوكرانيا، ليس شاملا، رغم كل شيء. فالصين، تتخذ موقفا محايدا، وترفض مهاجمة موسكو، بل تلقي باللوم على واشنطن، قبل الجميع، في إثارة الأزمة وتصعيدها. لكن بكين، رغم ذلك، لا تسارع إلى التعبير عن دعمها للسياسة الروسية.

وفي الصدد، قال رئيس قطاع الاقتصاد والسياسة الصينيين بمعهد العلاقات الدولية والاقتصاد العالمي، التابع لأكاديمية العلوم الروسية، سيرغي لوكونين:

موقف الصين من الأزمة الأوكرانية ذو مستويين. في المستوى الأول، لا يسع بكين، بالطبع، سوى دعم روسيا، لأن روسيا أحد الأقطاب، وربما أقوى قطب في الكتلة “الموالية للصين”، من الدول التي تستخدمها الصين في المنافسة الاستراتيجية مع الولايات المتحدة الأمريكية؛ وهناك مستوى ثان، وفيه تحاول الصين تجنب العوامل غير المتوقعة التي قد تؤدي إلى تدهور وضعها، في مواجهتها مع الولايات المتحدة وفي تنافسها المتنامي مع الاتحاد الأوروبي.

لذلك، فإن موقف بكين محايد. ولكن، وفي الوقت نفسه، هناك تصريحات من قبل مسؤولي الصف الأول في جمهورية الصين الشعبية بأن الولايات المتحدة هي المسؤولة بالدرجة الأولى عن إثارة الأزمة الأوكرانية.

تتعرض روسيا لضغوط عقوبات غربية غير مسبوقة. في هذه الحالة، هل يمكننا أن نتوقع من الصين دعم بلدنا؟

هذا يعتمد على نوع الدعم المتوخى. من الواضح أن الصين لا تنضم إلى العقوبات ولن تفرض أي قيود على العلاقات التجارية والاقتصادية مع روسيا. لكن ينبغي أن نكون على بيّنة من أن سلطات جمهورية الصين الشعبية ستحاول تجنيب الشركات الصينية، وبالطبع المؤسسات المالية الصينية الكبرى، تأثير العقوبات الثانوية.

من المحتمل أن تقوم السلطات الصينية قريبا، من أجل عدم الوقوع تحت أي عقوبات أمريكية، بتطوير الآليات الجديدة التي سبق أن جرى اختبارها في التعاون مع إيران. (روسيا اليوم)

218


شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

أترك تعليق

يجب عليك الدخول لترك تعليق.

%d مدونون معجبون بهذه: