محرك البحث
صحيفة روسية : واشنطن تحاول الإيقاع بين موسكو وأنقرة
صحافة عالمية 23 أكتوبر 2018 0

كوردستريت|| الصحافة

.

 

الولايات المتحدة تولّد أزمة ما وراء القوقاز وفي البلقان”، عنوان لقاء أليكسي مارطينوف، في “أوراسيا إكسبرت”، حول دور الولايات المتحدة التخريبي.

قال مدير معهد الدول الوليدة أليكسي مارطينوف، في حديثه مع مراسل أوراسيا إكسبرت:

.

“تحاول الولايات المتحدة باستمرار زعزعة استقرار الوضع في جنوب القوقاز والبلقان من أجل إحداث فتنة بين روسيا وتركيا، اللتين كان لتحالفهما تأثير مدمر على موقف الأمريكيين في الشرق الأوسط وأوروبا”.

.

وقال مارطينوف: “إن ما يسمى بـ “الثورة المخملية” في أرمينيا، والصراع الدبلوماسي بين روسيا واليونان، ومحاولات القسطنطينية شق الأرثوذكس في أوكرانيا، فضلاً عن مطالب كوسوفو الإقليمية الجديدة من صربيا، ليست أحداثاً عفوية، بل هي من عمل المخابرات الأمريكية والبريطانية وشركائهما، في الاتجاهات الأقرب إلى روسيا. هذا هجوم منسق على مقدساتنا الأرثوذكسية المشتركة، وعلى علاقاتنا مع أقرب شركائنا، الصرب والأرمن واليونانيين، ومحاولة جر دول المنطقة إلى حرب دموية داخلية”.

.

وأضاف ضيف الصحيفة: “لاحظوا أن السفير الأمريكي (في أرمينيا، ريتشارد ميلز) قال صراحة بأن الجانب الأرمني يجب أن يعيد الأراضي المحتلة إلى أذربيجان مقابل السلام. يدّعي السفير أن حكومته، أي حكومة الولايات المتحدة، تَشكّل لديها الفهم التالي: استولى الأرمن على أراضي أذربيجان خلال الحرب من أجل إعادتها في وقت لاحق، عملاً بمبدأ الأرض مقابل السلام. في الواقع، أتاح المسؤولون في يريفان إمكانية إجراء مفاوضات مع باكو بشأن مصير سبع مناطق حول ناغورني قره باغ، أو ما يسمى “الحزام الأمني”، لكن وفق صيغة “الأرض مقابل الوضع القانوني”، أي أننا أمام استفزاز. لكن المرسل إليه ليس نيكول باشينيان الخاضع لسيطرة الولايات المتحدة، إنما إلهام علييف والشعب الأذربيجاني. فلقد حذر باشينيان مرارًا وبصورة علنية علييف من إمكانية نشر النشوة الثورية الأرمينية في أذربيجان. على خلفية المشاكل الاقتصادية في باكو وانسداد الأفق على جبهة قره باغ، بيد الأمريكيين ضمان تطور مثل هذه الأحداث بمساعدة باشينيان. وهكذا، السفير ميلز يهزّ القارب الأذربيجاني بـ “خطّاف قره باغ” بالذات “.

(روسيا اليوم)



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
%d مدونون معجبون بهذه: