محرك البحث
صحيفة صينية : بكين لا تحتاج إلى رأي واشنطن بشأن تدريباتها العسكرية مع روسيا
صحافة عالمية 02 سبتمبر 2022 0

كوردستريت|| الصحافة

قالت صحيفة “غلوبال تايمز” الصينية الصادرة بالإنجليزية في افتتاحيتها إن مناورات “فوستوك 2022” العسكرية ستقام في الفترة من 1 إلى 7 أيلول / سبتمبر الجاري في المنطقة العسكرية الشرقية الروسية. فقد تمت دعوة 13 دولة من بينها الصين والهند وبيلاروسيا ومنغوليا والجزائر لإرسال قوات للمشاركة في التدريبات مع القوات الروسية. كما أنها المرة الأولى التي ترسل فيها الصين جيشها وقواتها البحرية والجوية في الوقت نفسه إلى تمرين.

وأضافت الصحيفة أنه على خلفية الصراعات الإقليمية، تتم “مراقبة مناورات فوستوك كل أربع سنوات عن كثب” من قبل الرأي العام الأميركي والغربي، والذي خصص الصين من بين العديد من الدول المشاركة، مدعياً أن واشنطن كانت تعرب عن قلقها بشأن “دفء العلاقات “بين الصين وروسيا، وحتى وصف التعاون الصيني الروسي بشكل مبالغ فيه بأنه” يقوّض الأمن العالمي.

وأشارت الافتتاحية إلى أن الرأي العام الأميركي والغربي يعتمد بشكل شبه كامل على التكهنات لمحاولة “تجريم” الصين. فعلى سبيل المثال، أفاد العديد من وسائل الإعلام بأن روسيا قد تتدخل في مضيق تايوان لمجرد أن الصين وروسيا ستتدربان هذه المرة في بحر اليابان. لكن المفارقة هي أن مجموعة حاملة الطائرات “أبراهام لنكولن” كانت قد أجرت للتو مناورة مشتركة مع الجانب الياباني في بحر اليابان في نيسان / أبريل من هذا العام، كما أنها بذلت قدراً كبيراً من الادعاء بتحسين “مصداقية الردع التقليدي”. وتساءلت الصحيفة كيف أن بعض السلطات تستطيع أن تفعل ما يحلو لها، لكن عامة الناس لا يُسمح لهم بأقل قدر من الحرية؟

وأضافت “غلوبال تايمز” أنه قد تم اعتبار هذه المعايير المزدوجة كأمر مسلم به لفترة طويلة. خذوا على سبيل المثال الدول المشاركة في تدريبات فوستوك 2022. من بينها، أنهت طاجيكستان ومنغوليا للتو مناورة “التعاون الإقليمي 2022” المشتركة مع الولايات المتحدة، بينما تشارك الهند في التدريبات العسكرية المشتركة Pitch Black 2022 في أستراليا مع الولايات المتحدة. بالنسبة إلى الهند ودول أخرى للمشاركة في تدريبات فوستوك 2022، تعتبر واشنطن ذلك “قراراً سيادياً”. ولكن عندما يتم ذكر الصين، فإن الولايات المتحدة “تتفاجأ”. يمكن القول إن التدريبات العسكرية هذه المرة تعكس بوضوح عقلية واشنطن المشوهة تجاه العلاقات الصينية-الروسية.

وتابعت الصحيفة: لطالما كانت شراكة التنسيق الاستراتيجية الشاملة التي تزداد تعزيزاً بين الصين وروسيا دوماً أقل شيء تريد واشنطن رؤيته. على مر السنين، اتخذت العديد من الإجراءات بشكل علني وسري لدق إسفين بين الصين وروسيا، لكنها فشلت جميعها. بعد اندلاع الصراع الروسي الأوكراني، بدأت واشنطن في إدانة وتخريب التعاون الصيني-الروسي بطريقة بسيطة ووقحة، وحاولت تحويل “الحفاظ على العلاقات (الصينية) الودية مع روسيا” إلى “جريمة” جديدة. في ظل هذه الظروف، من المرجح أن تثير القوات البرية والبحرية والجوية الصينية المتوجهة إلى روسيا للمشاركة في التدريبات العسكرية، غيرة عميقة من بعض الناس في الولايات المتحدة والغرب. ومع ذلك، فإن الصين قوة كبرى مستقلة. من حق الصين أن تقرر متى وأين ومع من سنجري التدريبات وفقًا لاحتياجاتنا الأمنية وترتيبات التدريب الخاصة بنا. لسنا بحاجة إلى ولا يمكننا أخذ تلميحات من الآخرين للقيام بذلك.

وبشأن التدريبات، أفاد المتحدث الرسمي باسم وزارة الدفاع الوطني الصينية بأن مشاركة الجانب الصيني في التمرين تهدف إلى تعميق التعاون العملي والودي مع جيوش الدول المشاركة، وتعزيز مستوى التعاون الاستراتيجي بين الأطراف المشاركة، والقدرة على الاستجابة للتهديدات الأمنية المختلفة؛ ولا علاقة له بالوضع الدولي والإقليمي الراهن.

وأوضحت أنه بالمقارنة مع التدريبات العسكرية المشتركة التي غالبًا ما تتباهى واشنطن بأنها “أكبر نطاق” والتي يتناوب فيها كبار الضباط للتأكيد على “الردع”، فإن التدريبات الصينية -الروسية هي أقل بكثير من حيث الحجم وعدد القوات المشاركة، والكثافة. وقالت: لسنا بحاجة لتقديم عرض لأي شخص. واشنطن قلقة بشكل خاص من مشاركة جيش التحرير الشعبي (الصيني) في التدريبات العسكرية في روسيا، مما يشير إلى افتقارها للثقة.

وختمت “غلوبال تايمز” افتتاحيتها بالقول “إن الخيال السياسي لنخب واشنطن ينضب. فبسبب محدودية رؤاهم، يصعب عليهم فهم القيمة المستقلة للعلاقات الصينية-الروسية المتمثلة في عدم التحالف و”عدم المواجهة” و”عدم استهداف أي طرف ثالث”. ويصعب عليهم رؤية المساحة الواسعة للنوع الجديد من العلاقات بين الدول الكبرى. فقد دفع هذا الأمر واشنطن إلى المبالغة في رد فعلها تجاه العلاقات الصينية الروسية: فهي تضخم أحياناً “التهديد الوشيك” للتعاون الصيني الروسي، بينما تحاول أحياناً أخرى زرع الفتنة بين البلدين. ولكن كلما زاد نشاطها، زادت معاناتها من العذاب الذاتي، مما يشير بشكل متزايد إلى نواياهم السيئة”. (الميادين)

134


شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

أترك تعليق

يجب عليك الدخول لترك تعليق.

فيسبوك

%d مدونون معجبون بهذه: