محرك البحث
صحيفة فرنسية تكشف نقاط ضعف خطيرة في الجيش الفرنسي
صحافة عالمية 16 أغسطس 2022 0

كوردستريت|| الصخافة

أكدت صحيفة “لوموند” الفرنسية أنه في حال نشوب صراع ضخم، ستواجه القوات الفرنسية نقصاً حاداً في المدفعية بعيدة المدى والذخيرة، إضافةً إلى افتقار الجيش الفرنسي إلى الأسلحة الحديثة.

وقالت “لوموند” إنّ “رؤساء أركان الجيش الفرنسي كانوا مترددين في مناقشة نقاط ضعفهم خلال جلسات الاستماع البرلمانية التي عقدت خلف الأبواب المغلقة في تموز/يوليو من قبل لجنة الدفاع الجديدة التابعة للجمعية الوطنية، والتي نُشرت محاضرها في أوائل آب/أغسطس”.

وأضافت الصحيفة أنّ “هذه التصريحات تهدف بالتأكيد إلى إقناع النواب بدعمهم مالياً، في حين وعد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بـإعادة تقييم قانون البرمجة العسكرية (LPM) قيد التنفيذ (2019-2025)”.

وتابعت أنّ عقب هذه الجلسات، قال رئيس هيئة الأركان تييري بوركار إنّ “الجيش الفرنسي في السنوات الأخيرة خاض صراعات غير متكافئة دفعته إلى تقديم تنازلات أدّت إلى التقليل من بعض القدرات الفرنسية”.

وأضاف بوركار أنّ “قدرتنا على أن نكون قوة استكشافية لا تجعلنا قادرين على الفور على شنّ حرب شديدة الكثافة”.

من جهته، اعترف رئيس أركان القوات البحرية الفرنسية، الأدميرال بيير فاندييه، أنّ “البحرية الفرنسية لم تكن بهذا الحجم الصغير من قبل”.

وأضافت الصحيفة أنه “تم تخفيض عدد المقاتلات في فرنسا إلى الثلث، وظهرت حاجة لشراء طائرات بدون طيار إضافية ومدفعية بعيدة المدى، وتحديث أنظمة الدفاع الجوي”.

وأشارت إلى أنه “على الرغم من أنّ القوات الفرنسية تلقّت منذ وقتٍ ليس ببعيد نماذج جديدة من المعدات، فلا يزال الجيش يفتقر إلى الأسلحة الحديثة”.

وذكرت تقارير سابقة أنّ فرنسا تنوي إنفاق 85 مليون يورو لتعويض نقص ربع ترسانتها من المدافع ذاتية الحركة، بعد تسليمها كييف 18 مدفعاً من طراز “CAESAR”.

ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن وزير القوات المسلحة سيباستيان ليكورنو، قوله خلال جلسة استماع في لجنة الشؤون الخارجية والدفاع بمجلس الشيوخ الفرنسي أنّ “مبلغ 85 مليون يورو سيسمح لنا بتجديد” الترسانة.

وكان لدى فرنسا قبل بدء الحرب في أوكرانيا، 76 مدفعاً من طراز “CAESAR”. وذكرت شركة “Nexter” المنتجة لهذا السلاح، أنّ تصنيع هذا المدفع يستغرق حالياً أكثر من 18 شهراً.

118


شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

أترك تعليق

يجب عليك الدخول لترك تعليق.

فيسبوك

%d مدونون معجبون بهذه: