محرك البحث
صحيفة وول ستريت جورنال : استخدام أنظمة صواريخ إس-400 تملكها تركيا في أوكرانيا ضد روسيا، سيؤدي إلى تحسين العلاقة مع واشنطن
صحافة عالمية 24 مارس 2022 0

كوردستريت || الصحافة 

طالب رئيس دائرة الاتصال بالرئاسة التركية فخر الدين ألطون ، الغرب والولايات المتحدة بتسليم بلاده مقاتلات إف-35 وبطاريات باتريوت بدون أي شروط مسبقة، قائلا إن المقترحات غير الرسمية لن تصلح العلاقات.

وفي مقال رأي في صحيفة وول ستريت جورنال، أشار ألطون إلى مقال نُشر الأسبوع الماضي اقترح استخدام أنظمة صواريخ إس-400 تملكها تركيا في أوكرانيا ضد روسيا، وذكر (المقال) أن ذلك سيؤدي إلى تحسين العلاقة بين واشنطن وأنقرة.

وقال ألطون: “إن الفكرة، رغم أنها غير واقعية اليوم، إلا أنها تمثل فرصة لمناقشة المشاكل التي واجهتها تركيا مؤخرا مع الغرب”.

وانتقد المسؤول الكبير، في المقال، الروايات الأمريكية بشأن قرار تركيا شراء صواريخ روسية الصنع، قائلاً إنها أغفلت أن أنقرة كانت أول من اتجه إلى الولايات المتحدة لشراء منظومة باتريوت.

وأضاف ألطون: “بالنظر إلى أن تركيا تقع في واحدة من أكثر مناطق العالم خطورةً واضطرابا، والتهديدات التي واجهتها تركيا لم تختف بطريقة سحرية برفض واشنطن، كان على أنقرة أن تبحث عن بدائل”، مشيرًا إلى اعتراف الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب بالأمر خلال ولايته الرئاسية.

وتابع أن تركيا لم يكن لديها خيار شراء منظومة باتريوت.

ومضى قائلا: “لا يزال الأتراك يتذكرون كيف سحب حلفاؤنا بطاريات باتريوت من تركيا خلال واحدة من أكثر الفترات توترا في العلاقات التركية الروسية، وفي ضوء التجربة، لم يعد الشعب التركي يأخذ على محمل الجد أي تعهد غير رسمي من جانب الغرب بتزويدهم بمنظومة باتريوت”.

وأوضح أن استبعاد تركيا غير القانوني من برنامج إف-35 لاعتبارات سياسية ( لم تخطر الولايات المتحدة بها رسميًا وقانونيا تركيا) تجعل من الصعب التعامل بجدية مع الجزرة المجازية المتمثلة في إعادة تركيا إلى وضعها السابق.

وفي 2019، استبعدت الولايات المتحدة تركيا من برنامج إف-35 لأنها اشترت منظومة الدفاع الجوي الروسية إس-400.

بيد أن تركيا أكدت أن منظومة إس-400 لن يتم دمجها في أنظمة حلف شمال الأطلسي (ناتو) وبالتالي لا تشكل أي تهديد للحلف أو أسلحته، كما اقترحت أنقرة مرارًا تشكيل لجنة لتوضيح المسألة.

ورأى ألطون أن تطبيع العلاقات مع تركيا هو من مسؤولية الغرب والولايات المتحدة.

وقال إن الأزمة الأوكرانية أظهرت أن التقييمات الجيوسياسية لأولئك الذين قللوا من أهمية تركيا الاستراتيجية وزعموا أن الناتو ميت دماغيا واعتقدوا أن الحدود الوطنية لم تعد قابلة للنقاش كانت مضللة.

وأضاف أن تركيا تنتظر أن يعاملها الغرب كما تستحق، مؤكدا أن الأمر سيتطلب إجراءات لبناء الثقة، وليس ما يسمى بالمقترحات غير الرسمية، لإصلاح العلاقة.

وفيما يخص الطائرة المسيرة “بيرقدار”، التي تعد جزءًا من مخزون يساعد أوكرانيا على محاربة الروس، قال ألطون إن تركيا صممتها وصنعتها على الرغم من الجهود الغربية لعرقلة هذه العملية.

وأضاف أن كندا على سبيل المثال حظرت مبيعات الأسلحة إلى تركيا، فيما أدى التسييس غير المنطقي للتعاون الدفاعي بين حلفاء الناتو إلى تقليل اعتماد تركيا على الحكومات الأجنبية ودفع الشركات التركية إلى الابتكار

دايلي صباح

309


شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

أترك تعليق

يجب عليك الدخول لترك تعليق.

%d مدونون معجبون بهذه: