محرك البحث
صدق او لا تصدق : قصص مرعبة لمؤسسات اعلامية تطرد موظفيها لأنه التقط ” سيلفي” او وضع “لايك”

كورد ستريت -حاص:

ساهم الاعلام بدور كبير في اشعال، وانطلاقة الثورة السورية، وحينها كانت كاميرة الموبايل افضل وسائل نقل الاحداث من داخل سورية، وكان حامل الكاميرة، اكثر استهداف من حامل السلاح.
وانطلقت ايضا العديد من المؤسسات الاعلامية، بجهود تطوعية، وذاتية من قبل النشطاء والثوار الذين كان همهم ايصال صوت الشارع والمتظاهرين الى الخارج.
ولعب الدعم الخارجي دورا مهما بداية في مساعدة مجموعات عمل اعلامية، ذلك الدعم انقلب بشكل عسكي ليساهم في افساد الثورة، ونشرت الكثير من قصص الفساد المالي وان اشخاصا تلقوا اموال باسم الثورة، ولم يصرفوها.
وبعد عامين، تدخلت المنظمات الدولية، وارادت ان تفتح لها اعمالا في سوريا، فتوجهت الى عينتاب، وهناك بدأت نشاطاتها، بفتحت دورات اعلامية، وثم مجتمع مدني كانت توزع فيها لابتوبات وانترنت فضائي وكاميرات فيديو وتصوير، ولاحقا انطبقت منظمات داعمة لفتح مشاريع في الداخل، وخاصة مشاريع اعلامية واغاثية، وتمكن عدد من الذين لديهم علاقات شخصية مع موظفي تلك المنظمات من الحصول على تمويل كبير بهدف تنفيذ مشاريع في الداخل، هؤلاء ومعظمهم مجنسين من دول اوربية تمكنوا من احتكار تمويل مشاريع الداخل بملايين الدولارات، وعمدوا من خلالها الى فتح شركات خاصة، باسم مؤسسات اعلامية، تدر عليهم بارباح طائلة، الى جانب تحكمهم بالموظفين وتحويلهم الى ” عبيد” وطرد كل الذين لا يكونون ” الامر الناهي”.
ولل قصة طرد موظفة من تلفزيون اورينت، لانها وضعت اعجاب على بوست صديق ينتقد فيه غسان عبود، كان حالة من عشرات الحالات الغير منشورة، حيث يتكرر طرد الموظفين، وهؤلاء الموظفون لا يمتلكون اي حقوق عمل، او عقود تكفل تعويضا لهم، وهو ما لم تفعله مؤسسات النظام السوري، الذي لا يقوم بفصل اي موظف الا وفق شرزط معينة.
ولن ننسى ايضا قيام الائتلاف بطرد احد موظفي الحكومة السورية المؤقتة، لانه انتقد اداء احد اعضاء الائتلاف في صفحته، وقيام وزارة البيئة بطرد عامل النظافة لان هذا العامل لا يضع لايك على بوستات نائب الوزير.
واخر النهفات حدثت مع الاعلامي محمد حسي، الذي نشر صباح اليوم بوستا حول قيام ادارة ارتا بطرده، بحجة انه التقط صورة مع اصدقاءه العاملين في اذاعات اخرى، ليفاجئ محمد بقيام الادارة بطرده، بدون سبب، وبحسب محمد فإن هذه الحالة، ليست الوحيدة بل تتكر وخاصة في اذاعة ارتا اف ام حيث نذكر بقصة الاعلامي جوان فرسو، والاعلامي سعد قامشلي وغيرهم.

محمد بعث برسالة مفتوحة الى عمر شيخموص، الذي يعتبر احد اهم الشخصيات الكردية، وله سمعة وقيمة عالمية، لما قدمه خلال سنوات عمره، أشار فيها الى تناقض المبادئ التي طرحها في تعريفه للاذ1اعة مع الممارسات على الارض، منتقدا صمته عن التجاوزات، بحق الموظفين، فيما تساءل اخرون عن اسباب صمت شيخموص، عن الانتهاكات التي ترتكب باسمه، وان كان قد استقال هو الاخر.

واذاعة ارتا اف ام تتلق تمويلا كبيرا في عامودا، وسبق ان نشر العديد من موظفي الاذاعة بيان استقالتهم، والاذاعة فتحت مكتبا بسيطا لها في كوباني، بدعم بسيط لا يصل الى الفين دولار شهريا، علما ان تمويل الاذاعة ضخم ورفض مدير اذاعة ارتا اف ام في كوباني الاعلامي مصطفى عبدي، التعليق على الخبر لدى سؤاله، مشيرا الى انه استقال من الاذاعة منذ شهرين ” بالاصل لم اكن موظفا في ارتا المذكورة، اخذت ترخيص فتح اذاعة محلية في كوباني بنفس الاسم ارتا اف ام، ونتيجة تدخل الممولين بالعمل، اضطررت لترك العمل، والاستقالة، وسحب الترخيص من الادارة الذاتية”؟

من جانبه أكد عمر شيخموص لكوردستريت بأنه ترك ادارة هذه الاذاعة منذ شباط 2015، مع خوشناف تيلو

Ez yek ji damezrener e SCCCK me u ARTA.FM yek ji projeyen me bu. Le, ji meha Shubate -2015 de ARTA u SCCCK ji hev cihe bun. Projeya me ji bo pishtgirya civata sivil li Welat bu. SCCCK heta nuha karen pir bash kirine digelek waran de. Radio ya ARTA geleki Xizmeta welat u xortan Kirye wek Radio ya yekemin. Be goman hinek kemasi di kare wan da hebun. Tene ew kese ko kar neke shashitya nake. Ez nizanim ew kese ko ev serinc bi nave Amouda rengin shandiye kiye. Le, zanyari yen ne rast belav dike. Ez tu rojan berpisiyare Radio neboom ( ne ji dur u ne ji nezik ve ), Kak Sirwan Haci Berko Mudere Radio bu, U Kak Xoshnav e Telo berpirse SCCCK bu. Le, min alikari u pishtgiriya wan dikir ji bo xizmeta xelke u welat . Bo agadari, jara dawi ez li Antabe bum di meha Oktobera 2013 de bu. Ez hevidarim ko hune careki din nave min neynin nav van karan. Le, heger mebestek hebe u hinek ali we han didin ko hun vi kari bikin, ew tishteki dine.

هت

 

 

12022970_896814033735507_38122851_n

فيس بوك:

  • الأستاذ والمناضل عمر شيخموس والمسؤول والمدير العام لإذاعة آرتا إف إم ومنظمة آرتا :
    نحن على علم بأن منظمة آرتا من أهدافها هي تنمية الطاقات الشبابية ودعمها، ولأجل هذا قمتم بتأسيس إذاعة آرتا إف إم كمشرع تابع للمنظمة لدعم الطاقات الشبابية وهي التي تعمل على أساس مؤسساتي لكن للأسف لم أجد فيها تلك النظام المؤسساتي الذي يقوم بضمان حق الموظف مثلي حين قاموا بعض الأشخاص ممن يدعون بانهم إدرايين في الإذاعة بفصلي لأجل صورة لزملائي في إذاعة welat fm و Hêvî fm وهم نشورها على صفحاتهم بأن الصورة بعدسة محمد حسي حيث جاء بحقي قرار فصل لهذا السبب الغير مقنع، وأريد ان اخبرك أيضاً بأني لست الموظف الوحيد الذي يقومون بفصله بل هناك موظفون وزملاء لي تم فصلهم وبدون سبب لذا أرجوا من حضرتك الوقوف على هذه الأجراءات بحق الموظفين ودمتم بخير..
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    ملاحظة : هذه الرسالة ليست لأرجع للعمل في آرتا، الرسالة من أجل أن تعلم بأنه يوجد أشخاص في آرتا يمعلون بشكل دكتاتوري لا أكثر ..

 

  • قرار فصل بحقي من إذاعة ارتا اف ام….الجريمة :
    لأنني قمت بأخذ صورة شخصية لزملائي الاعلاميين في إذاعة Hêvî fm و welat fm وقاموا زملائي بتنزيل الصورة على صفحاتهم الشخصية وكتبو عليها بعدسة محمد حسي…
    ولهذا السبب قررت الادارة العامة وما ادراك ما الادارة العامة لاذاعة ارتا اف ام بقرار فصلي لأجل صورة….
    ………………………………………..
    افتخر بفصلي لأجل صورة لزملائي

 



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
اشترك بالنشرة البريدية للموقع

انضم مع 199٬830 مشترك

إحصائيات المدونة
  • 538٬314 الزوار
%d مدونون معجبون بهذه: