محرك البحث
صرخة من لهب ميسلون … هذا ما قاله شهداء مستوصف قامشلو بعد رحيلهم ..

صرخة من لهب ميسلون –

.

كوردستريت –  قامشلو 

.

-أمي العزيزة ……ابي العزيز سامحوني ارجوكما ارجوكما لاتتوعدا عريسا ينتظر عودتي لأنني لبست ثوب العروس وخلعته وانتهت حلة العرس ولا تنتظروا عودتي …..

فلن اعود لأنهم إختاروا لي طريقا بلا عودة …… -أخي الكريم ……..

أختي الكريمة ارجوكم ان تخلعوا ثياب حفلة عرسي …

.

وتقفا ألى جانب والديكما في المحن التي كنت أقف معهم وأن تحفظوا أنفسكم لأنني لم اعد استطيع الوقوف معكم حتى ولوكان تعليق أبرة سيروم لأنهم أختاروا لي طريقا بلا عودة ……

-أبنتي الحلوة …….

.

أرجوك ابنتي أن تسامحني أرجوك أن لا تقلق والدك كثيرا لأني لم أستطع أن أقدم لكي ماتمنيت ربما سهرت على صحتك ومشطت شعرك الجميل مع قبلات دافئة على خدك ورأسك ولكنني خننت العهد وخالفت الوعد …..

فلم يعد بأمكاني السير معك أبدا فلن أراك طالبة في كلية الطب ولن أراك لتكوني أجمل عروس في الدنيا لأنهم أختاروا لي طريقا بلا عودة ……..

.

ولدي …….فلذة كبدي أجمل وأفضل مخلوقات العالم أين أنت وماذا تعمل من يحميك من برد الليل ومن يغسل وجهك ويجهز أفطارك ويقوم بلبسك …..

.

ويقبلك قبلة الصباح ويودعك للذهاب الى المدرسة واستقبالك عند العودة ومن يعالجك ويسهر عليك عند اصابتك بالحمى ……

.

أرجوك ولدي أن تغفر لي وأن تسامحني …..

فلم استطع أن أقوم بذلك الأمور بعد الأن …..

لأنني فارقت طريقك لأنهم أختاروا لي طريقا بلاعودة ……..

-زوجي …حبيبي ….شريك حياتي أوفى أنسان عندي أظرف اب في العالم أرجوك أن تسامحني …..

وللمرة الأخيرة …..لأنني لم افي بالوعد الذي كنا عليه ولن استطيع أن أشاركك بعد الأن من تحديد مستقبل فلذات أكبادنا وتخفيف همومك ولم أعد أرحب بك عند الباب ووداعك ألى العمل وأستقبالك بالأبتسامة التي وعدتك أرجوك أن تسامحني

.

…لأنني لن استطيع أن أسهر معك بعد الأن لقد خالفت كل الوعد التي وعدتك بها سامحني لأنني تركتك ورحلت بعيدا لأنهم أختاروا لي طريقا بلا عودة ……..

.

-أهلي …..جيراني ……أحبائي أرجوكم أن تسامحوني لأنني رحلت ولم أودعكم ولن استطيع مشاركتكم في افراحكم وأحزانكم -مريضتي ………

أختي الحاملة بجنين أرجوك أن تسامحني لأنني لم أعد استطيع أن أقف بجانبك وأقدم حياة لجنينك ولن أبارك لك قدومه كالعادة لأحصل على هدية منك ….أرجوك أن تسامحني لأنهم أختاروا لي طريقا بلا عودة …….

أطفالنا …..أكبادنا …..أعزائنا الصغار ارجوكم أن تسامحوني لأنني لم أعد استطيع حمايتكم من الحصبة وشلل الأطفال ارجوكم …..ارجوكم …..ارجوكم ان تسامحوني لأنهم أختاروا لي طريقا بلا عودة…. طريق حريق مستوصف ميسلون

.

مصطفى رمو- خاص لكوردستريت



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
إحصائيات المدونة
  • 1٬008٬183 الزوار