محرك البحث
صلاة الجنازة على قيادات الاحزاب الكردستانية
احداث بعيون الكتاب 31 أكتوبر 2018 0

كوردستريت|| مقالات

.

اولا : صلاة الجنازة على كردستان الطاهرة والبريئة من الافعال والممارسات السلبية من قبل قيادات الاحزاب الكوردية والكردستانية نتيجة لتمسكها بعقلية التفرد والتسلط والانانية المفرطة وكل فرد منهم كان يشك في الجميع حتى نحروا وينحرون كردستان الطاهرة حاليا

.

الى جانب عقلية التبعية وتحويل العضو الى اداة طيعة مسيرة والتخندق لصالح قيادته  ـ ودعايات الكوادر والاعلام للسكرتير تسبب في اغتيال كل فكر جديد لعدم الخروج من طوق الشلل الجماعي .

الامر الذي تسبب في تراكم الاخطاء وترهل القيادات وجثمت فوق صدور القواعد ودورانها في مناهجها وبرامجها غير الحزبية حيث الوعود الفارغة والكاذبة  .

.

مما تسبب في اعاقة المفكر الحزبي  والاسوأ كانت محاربتهم لكل شخصية مستقلة متحررة واصحاب الراي والضمير طالما لم يمجد القائد ويختزل عموم القضية في شخصه .

وكذلك كل من طرح او يطرح فكرا لينقذهم من دورانهم في الفراغ  حول انفسهم وحتى اتهام كل فكر خارج فكرهم الانتحاري بالكذب وحتى محاولةاغتيال كل مصلح للوضع الداخلي في الحزب  من خلال اتهامه بالعمالة او بانه يخلق الفتن و…..و

لو لم يكن ذلك ويتم الاهتمام بحياة الحزب بمعناه الحزبي الفعلي  ويكون للعضوا دوره واهميته  ولصوته القرار لتغيرت الامور بشكل جيد .

.

وكذلك فسح المجال للفكر المنور ولكل ناشط حزبي ومخلص ياخذ مكانه المناسب  وصرف الاموال على الكوادر المخلصين والمضحين وللنشطاء لتغيرت الامور بشكل ايجابي .

 ولكن ما تم ويتم ويقع حاليا  انهم يطوقون كل مناضل وشريف ومخلص  ويفسحون المجال لمن يلعب ويخدع الاعضاء ويغتالون المناضلين من بينهم

لو لم يكن ذلك لقامت الكوادر والعناصر من المكتبي السياسي واللجنة المركزية  من بين حزب العمال الكردستاني بمحاكمة قيادتها ومحاسبتهم على خروجهم عن القرارات وفي مقدمتها السيد عبد الله اوجلان على الاقل لتم طردهم جميعا وتشكيل قيادة حزبية جديدة لتاخذ مكانها وتلعب دورها في خدمة الشعب

.

وكذلك لقامت الكوادر والشخصيات المخلصة من بين حزب الاتحاد الوطني الكردستاني وشكلت لجنة لمحاكمة قيادتها التي لم تشجع اللحمة في داخل اقليم كردستان على الاقل لتم طردهم  والاعلان على تشكيل قيادة الحزب من جديد تخدم شعبنا

وكذلك لقامت الكوادر والمخلصين والشباب المسؤولين في داخل الحزب الديمقراطي الكردستاني بتشكيل لجنة حسب النظام الداخلي ومحاكمة قيادة الحزب والاعلان على تغيير اغلبهم وتشكيل قيادة تؤمن بالتطور واللحمة بين الاشقاء وليس الدخول في الاتهامات لتجاري الاحداث لياخذ الحزب دوره والموقع اللائق به

.

ولكن لكون كل هذا ما لم يتم  في اي حزب سوف تستمر الاوضاع الماساوية في ظلهم !.

وباعتبار انا شخصيا تخلصت منهم  ومن تلك العقليات السفسطائية وامراضها الانانية

وجدت نفسي حرا استطيع الاطلاع والتفكير فيما يدور حولي  ومعرفة مصلحة شعبي الكوردي المكبل  و وجدت خدمة شعبي المعتقل في سجون احزابهم الخائبة اهم منهم ومن احزابهم التي غدرت وتغدر بشعبنا المضحي .

لذلك انا شخصيا ادين قيادات جميع تلك الاحزاب المذكورة واحملها مسئولية الاوضاع الماساوية التي يكابدها شعبنا العظيم  والتي يندى لها الجبين البشري الا جبينهم

 كلي امل الاطلاع جيدا والتفكير الحر المستقل  قبل كل فرد منكم واتخاذ القرار

31 تشرين الاول 2018

 اشتي حسكو



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
%d مدونون معجبون بهذه: