محرك البحث
صلاح بدرالدين يوجه رسالة ملغومة الى نيجرفان البارزاني : أليس وجود “العمال الكوردستاني” في المناطق الكوردية السورية غير شرعي كما تصفونها بغير شرعية في اقليم كوردستان ؟
آراء وقضايا 25 أبريل 2020 0

كوردستريت || آراء 

قضية للنقاش
( 174 )
صلاح بدرالدين

رسالتي الى السيد نيجيرفان بارزاني رئيس إقليم كردستان العراق

أيها الأشقاء الكردستانييون أيها الشركاء السورييون أيها الأصدقاء أيها الوطنييون الكرد السورييون من بنات وأبناء شعبنا من مستقلين وأنصار الإحزاب :
أزمة الحركة الكردية السورية تتفاقم وتتعمق وتتجه الى مزيد من الانقسامات والى الغاء الدور الكردي محليا ووطنيا وكردستانيا ووضعهم على هامش مرحلة الاستحقاقات القادمة ، والمعادلة الحالية التي تتحكم بحاضرنا ومستقبلنا تفرض علينا التوجه الى أشقائنا الكبار في كردستان العراق حيث دورهم المفصلي في مصير حركتنا لم يعد سرا على أحد منذ اندلاع الثورة السورية بشكل خاص وما شهدت تلك الفترة من علاقة مباشرة لهم في تأسيس ( المجلس الوطني الكردي ) وانعقاد مؤتمر الكرد السوريين باربيل واحتضان المجلس و ح د ك – س والتحول الى حاضن ومانح وداعم وكذلك وسيط في اتفاقيات أربيل ودهوك بين ( المجلسين انكسي و تف دم ) الى جانب التواصل والعلاقات الاقتصادية المتينة مع سلطة الامر الواقع الخاضعة لقرار – قنديل – .
نحن الان ككرد سوريين بامس الحاجة الى دعم الاشقاء الكبار من أجل التحضير لملئ الفراغ بالمرحلة المقبلة في الساحة الكردية السورية التي قد تشهد تطورات سريعة على صعد النظام ، وضمن جماعات ب ك ك ، وفي وسط أحزاب ( الانكسي ) ، والمساهمة الإيجابية على صعيد تعزيز الحركة الوطنية السورية أيضا حيث المحاولات جارية لاعادة بنائها كما في حالتنا الكردية الخاصة ، وذلك يتطلب تحقيق مشروع إعادة بناء حركتنا ، واستعادة شرعيتها ، وتعزيز وحدتها من خلال عقد المؤتمر الكردي السوري الجامع في أراضي إقليم كردستان العراق الذي يشكل المكان الأنسب خصوصا بوجود مايقارب ثلاثمائة الف لاجئ كردي سوري .
كنت كممثل ( البارتي اليساري ثم الاتحاد الشعبي ) سابقا ومنذ عام ١٩٦٧ خلال اول زيارة لي لمناطق ثورة أيلول واللقاء الأول مع البارزاني الخالد في غاية الصراحة والوضوح مع الاشقاء حول قضايانا المشتركة وكان الراحل يتقبل رؤانا حتى لو كانت مخالفة لمواقف الاشقاء السائدة حول أمورنا الخاصة بشعبنا وقضيتنا واستمريت على نفس المنوال في مرحلة التواصل مع الراحل ادريس بارزاني المشرف على الملف الكردي السوري والذي كان يراعي الى ابعد الحدود خصوصيتنا واستقلاليتنا وتابعت النهج نفسه في مرحلة العلاقة مع الأخوين مسعود بارزاني ونيجيرفان بارزاني حيث أمكث بالقرب منهما منذ نحو ٢٥ عاما والآن وبهذه المرحلة الدقيقة الشديدة الخطورة بحياة شعبنا وفي فترة رئاسة الأخ نيجيرفان أستمر في انتهاج نفس درب الصراحة والشفافية والوضوح وتحمل المسؤولية التاريخية في مو اقفي وفي كل مايتعلق بمصير شعبنا ومستقبل حركته وعلاقاتنا الثنائية مع الإقليم ومع حزب البارزاني الكبير وبدون مجاملات ونفاق ومزايدات وعلى مبدأ ( صديقك من صدقك ) وانطلاقا من كل ذلك أدعوكم الى مناقشة نقدية مسؤولة لمضامين رسالتي التالية:

السيد رئيس إقليم كردستان العراق نيجيرفان بارزاني المحترم
تحية أخوية طيبة
تابعنا تصريحكم اليوم بمزيد من الاهتمام الذي جاء فيه : ” أن وجود قوات ب ك ك في كردستان العراق غير شرعية ومكان عمل هذا الحزب ليس الإقليم ونحن عراقييون وجزء من العراق ولن نسمح أن يتسبب ب ك ك باحداث مشاكل بيننا وبين الحكومة العراقية ..” أما حول المساعدات الصحية فقد ذكرتم : ” المختبرات والطاقم الطبي الهندسي الذي قدمناه لكردستان سوريا مسألة إنسانية ولاعلاقة لها بالسياسة ..” .
الأخ الرئيس
مايتعلق الامر بالمسألة الأولى فمن حقكم ذلك ، ووقفنا معكم والى جانبكم طوال عقود في رفض الوجود غير الشرعي لقوات ب ك ك في الاراضي المحررة باالإقليم ، والحفاظ على تجربته الفدرالية الواعدة ، ولكن أليس وجود تلك القوات في أراضي كردستان سوريا غير شرعية أيضا ؟ أوليست القوات الوافدة من قنديل الى جزئنا الكردستاني تهدد وحدة الحركة الكردية السورية ، وتسيئ الى علاقاتنا ككرد مع الشعب السوري ، وتشارك في تهديد أمن واستقرار شعب كردستان العراق ؟ ألم يكن من الواجب القومي الوقوف معنا بالإشارة الى عدم شرعية تلك القوات في مناطقنا كما وقفنا نحن الكرد السورييون معكم ودفعنا ثمنا باهظا ؟ أليس من حقنا عليكم وانتم بمثابة الأخ الأكبر أن تحددوا الخطوط الحمر في العلاقات الكردستانية وتواجهوا من يخترقها كما في حالتنا الكردية السورية ؟ .
أما المسألة الثانية فبعد كل الشكر لمساعدتكم – الصحية – لانعتقد بعدم علاقتها بالسياسة كما تفضلتم ، بل انها تكملة لتواصلكم مع من آسميتموه – جنرالا – وبشرتم الكرد عن لقائك معه ! وشجعتم بالوقت ذاته كرد سوريا بالتوجه الى دمشق والتصالح مع الاستبداد في حين أنتم حولتم بلدة صلاح الدين قبل تحرير العراق الى مركز للمعارضة العراقية للإطاحة باالدكتاتورية وكان ذلك أداء رائعا فما الفرق هنا بين نظامي البعث في بغداد ودمشق ؟ .
نعم قد يصح الحوار مع العدو والخصم ولكن بحالتنا الكردية السورية نحن منقسمون وموزعون بين موالاة أربيل وقنديل وبالامكان ان نتوحد ان استجاب إقليم كردستان العراق لمانرمي اليه بتحقيق مبادرتنا في عقد مؤتمر كردي سوري جامع وبمن حضر من الوطنيين المستقلين وهم غالبية شعبنا ومن أتباع الأحزاب أيضا في أربيل ، من اجل إعادة بناء حركتنا ، واستعادة شرعيتها ، وانتخاب قيادتها ، حتى تتحاور مع من تشاء وتتحالف مع من تشاء .
الأخ الرئيس
نعقد الآمال على قيام رئاسة الإقليم التي تشرف على الملف الكردي السوري بإعادة النظر والتوصل الى حلول ومواقف لمصلحة شعبي الإقليم وكردستان سوريا مع التقدير والاحترام .
وتقبلوا خالص التحية
صلاح بدرالدين ٢٠ – ٤ – ٢٠٢٠



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
إحصائيات المدونة
  • 1٬006٬571 الزوار