محرك البحث
” طلال محمد “لكوردستريت : أصبح المجلس حركة ” خمولة ” … وكنا نتأمل أن يخرج المجلس في تظاهرات تنديداً بالحصار المفروض على فارقين وجزرة بوطان ..
ملفات ساخنة 18 نوفمبر 2015 0

كوردستريت – روج أوسي /

.

في لقاء صريح مع شبكة كوردستريت الإخبارية أجرته مراسلة الشبكة ” روج أوسي ” بدأ  رئيس حزب “السلام الديمقراطي” الكوردي في سوريا ” طلال محمد ” بخصوص غياب حزبهم عن الساحة الكوردية حديثه باستفهام عن مقومات التواجد في الساحة السياسية , ومعبراً عن اعتقاده بأنه لو طرح هذا السؤال على أي حزب سيكون الجواب بأنه موجود على الساحة .

.

مضيفاً بأنهم كحزب موجودون  , ونشاطهم معروف ضمن حركة” المجتمع الديمقراطي” و ضمن (الإدارة الذاتية) , ولديهم إعلام و صفحات , ولديهم صحيفة شهرية , ولها أوساط ومتابعين .

.

أما عما يقال حول تقليص دورهم كحزب في حركة (المجتمع الديمقراطي) , أكد ” السياسي الكوردي ” لكوردستريت بأنه لم يتم تقليص دورهم , بل أكد أن هناك عدم فهم تجاه حركة (المجتمع الديمقراطي) , إذ أشار بأنهم كحزب جزء منه  , ومن  جميع  مؤسساته أبوابها مفتوحة , وأضاف بأن رفاقهم موجودون في جميع المدن والبلدات  , ومتواجدون ضمن هذه المجالس .

.

القيادي الكوردي أوضح   بأن الحركة تحاول بشتى الوسائل والإمكانيات أن تلقي صيغة مناسبة لكي تنشط هذه الأحزاب , وتلعب دوراً أكبر من الذي تعمله الآن , وكذلك تريد من هذه الأحزاب أن تتطور وتتقدم أكثر في الأمور التنظيمية .

.

وعن الحزب الأقرب لحزب السلام الآن , أكد  ” لكوردستريت ” بأنهم في حركة” المجتمع الديمقراطي” ( 6 ) أحزاب متحالفين يرون  وبحسب تعبيره  يجمعهم مع حزب “الاتحاد الديمقراطي” أشياء كثيرة , ولكنهم يختلفون في أشياء أخرى .

.

مضيفاً بأنهم يرون أنفسهم حزباً كوردياً سورياً يعملون ما وصفه ( لروج آفا كوردستان)  و لسوريا بشكل عام … مؤكداً بأن أي حزب ينتهج هذا الخط فهو قريب منهم .

.

وأما بالنسبة للتدخل الروسي أكد ” محمد ” لشبكة بأن هذا التدخل لم يأت من فراغ , بل جاء بعد فترة طويلة من المحادثات والنقاشات , وروسيا أبرزت ذلك من خلال عقد العديد من الاجتماعات في موسكو , وبادرت إلى عقد لقاءات مع الأطراف المتصارعة في سوريا , كما ساهمت في عقد لقاء بين جدة و الاستخبارات السورية ” المستشار الأمني الرئيسي لبشار الأسد ” .

.

كما لعبت على حد قوله روسيا دوراً في جمع المعارضة , لذلك عبر عن اعتقاده بأن هذا التدخل كان باتفاق بين الدول المعنية بالأزمة السورية , وخاصةً بين روسيا و أمريكا  , لذلك جاء هذا التدخل بعد عدة لقاءات وحوارات … مضيفاً بأن روسيا برزت ضمن المعادلة كرقم , لذلك لم يتفاجأ من هذا التدخل .

.

ولكنه أردف قائلاً “بأن هذا التدخل لم يأت بشيء جديد , ولم يتمكن من تحقيق توازن بين القوى العسكرية التي تحارب على الأرض . معتقداً بأن هذه الأزمة ستطول أكثر ما لم تتفق القوى الدولية على توزيع المصالح في المنطقة .

.

وعن رأيه حول تحرير “شنكال والهول” معاً لفت في معرض حديثه  لكوردستريت بأن كل كوردي لم تسعه الفرحة في ذلك اليوم , حيث تحررت بلدتين في نفس اليوم , وبجهود جميع القوى الكوردية التي تحارب داعش , إما في جنوب أو غرب كوردستان .

.

كما أضاف بأنه بعد اقتناع القوى الدولية بأنه ليس هناك قوى مشاة تقدر أن تحارب داعش أ والإرهاب سوى الكورد , لذلك جاء قرارهم بدعم الكورد أينما كانوا في محاربة داعش , لذلك باشرت القوات الكوردية التي لاقت دعماً عسكرياً , وخاصة الغطاء الجوي , بالتحرك وبالتنسيق بين جميع الأطراف لتحرير الهول وشنكال لقطع الطريق بين عاصمة داعش ( الرقة ) ومدينة الموصل .

.

وبخصوص السبب في منع ” الإدارة الذاتية” للإعتصامات والمظاهرات أكد ” السياسي الكوردي ” بأنه لم تمنع المظاهرات , ولكن للإدارة الذاتية ومنذ سنتين مجلس تشريعي يصدر القوانين , ومن ضمنها قوانين التظاهر , ومن حق أي شخص أو حزب التظاهر , ولكن هناك قوانين وعليه مراجعة الجهات المختصة , وعليه أخذ الموافقة أو الترخيص ” على حدّ تعبيره ” , وقوات الأسايش كان على عاتقها حماية التظاهر , , مؤكداً بأنهم الآن في مرحلة انتقالية  , وثورة و تتعرض المناطق الكوردية في روجآفا و جميع مناطق كوردستان الكبرى للهجمات .

.

مضيفاً بأنه لو أتت هذه الظاهرات بعد حالة من الاستقرار , حينها يكون من حق أي حزب أن يخرج للتظاهر , ولكن في هذه الفترة التي تخرج التظاهرات بدعوة من المجلس الوطني الكوردي , أعرب عن أمله فيما لو خرجت هذه التظاهرات تنديداً بالحصار الجائر على مدينة فارقين وجزيرة بوطان , وتنديداً باعتداءات الجيش التركي على شمال كوردستان , أو من أجل النشطاء السياسيين الذين يعدمون على يد الحكومة الإيرانية .

.

وفيما إذا كان حزب السلام لديه قوة عسكرية أكد ” محمد ” لكوردستريت بأنهم لا يملكون أية قوة عسكرية .

.

وعن تقييمه لدور المجلس الوطني الكوردي أكد رئيس حزب السلام بأنهم كانوا ضمن المجلس , واستمروا فيه لمدة سنتين , ومنذ تأسيسه .

.

مشيراً  بأن المجلس كمشروع كوردي وسقف ضم أغلبية أحزاب “روجافا” كانوا يتأملون فيه خيراً , وكان مطلباً جماهيرياً للشعب الكوردي , حيث خرجت المظاهرات التي نادت بأن المجلس الوطني تمثلها , ولكنه عبر عن أسفه  لهيمنة بعض الشخصيات , وبعض الأحزاب على قرارات المجلس , وكذلك التدخلات الخارجية ضمن قرار المجلس , وعدم جاهزية هذه الأحزاب , وعدم فهمها للواقع والتطورات التي تحصل , وتقييمها للوضع الإقليمي والدولي , فالمجلس لم يكن في المستوى المطلوب , وكانت قراراته دائماً ” حسب تعبيره ” تأتي متأخرة , ولذلك أصبح المجلس حركة خمولة وجامدة لا تقدر أن تكمل المهام المحمولة على عاتقها .



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
إحصائيات المدونة
  • 969٬290 الزوار
%d مدونون معجبون بهذه: