محرك البحث
ظاهرة السرقة تنتشر في قامشلو

كوردستريت تقرير خاص ||

 

نازدار محمد 

انتشرت في الآونة الأخيرة ظاهرة السرقة سواء من المنازل أو المحلات التجارية أو من السيارات وبشكل ملفت للنظر , وبأسلوب لم نكن نعرفه من قبل , حيث كانت السرقة في الزمن الماضي عادة تكون في آخر الليل والناس نيام , كما أن من اعتاد على السرقة يكون خائفا يترقّب ,

هذا الأسلوب الجديد هو أسلوب السرقة في وضح النهار ودون خوف
علي نادر  سرق منزله في وضح النهار وهو لم يكن موجودا واضاف سرق منزلي في الساعه ال12 ظهرا واخذو ما كنت قد جنيته في حياتي من اجل اطفال ومستقبلهم وحتى ذهب زوجتي اخذو وحتى الان لم نجد السارق

امل عزيز مدرسة اكدت لشبكتنا منذ 9 اشهر سرق من منزلي (الفين يورو) دخل السارق ورش على وجوهنا مخدرا  لكي لانستطيع امساكه وزوجي أيضا لم يستطع فعل شي لاننا كنا منهكي القوى واتمنا ان يقبض عليهم ونسترجع أموالنا ونحن لم نعد نأمن لان السرقه والقتل اصبحت منتشرة في هذه الايام

واضاف محمد أحد مواطني مدينة قامشلو
سرق جهازي الايفون بوسط السوق ولم استطع اللحاق به ولم يجرء أحد على مساعدتي خوفا من اطلاق نار أو ضربه سكين
أن مدينة قامشلو يسكنها أكثر  مليون نسمة تحتاج إلى مراكز كثيرة بدلا من مركزين او ثلاثه لكن الأهم من ذلك هو أن القضاء على ظاهرة السرقات لا يتم عبر السجن والشدة والحرص الزائد بل يتم عن طريق التوعية

ومن هنا فإن هذه الظواهر لكي يتم القضاء عليها لا بد من دراسة أسبابها وكثرتها من خلال تحديد الفئة العمرية التي تقوم بها , وما الذي اضطرها لذلك , هل هي الحاجة ؟ هل هو مرض نفسي ؟ هل هي أسباب أسرية ؟ اوغيرها لا احد يعرف



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
%d مدونون معجبون بهذه: