محرك البحث
عائلة القيادي في صفوف يكيتي “جمو ابو اواز” يطالبون قوات الاسايش بالإفراج عنه

كوردستريت – سامية لاوند
.
صرح “نجم الدين كياض” عضو اللجنة السياسية لحزب يكيتي الكوردي في سوريا بأن “جمو بافي اواز العضو القيادي في منظمة حزب يكيتي في كري سبي اختطفه مليشيات الpyd في قرية بغديك بعد زيارته إلى أرض الوطن حيث الاطمئنان على عائلته الثانية التي تسكن في القرية بكوردستان سوريا بعد فراق دام ثلاثة سنوات نتيجة الهجرة بقصد العيش والعمل في ديار الغربة من أجل حماية عوائله من الضياع”

.
وأضاف “كياض” في سياق متصل “لم يكتفي الpyd لما ترتكبه بحق أبناء جلدته من خلال زج أبنائه في حروب ليس لنا فيه لا ناقة ولاجمل فيها، بل العمل من خلال تشكيل مجموعات مسلحة مهمتهم القيام باختطاف أبنائه وزجهم في سجون الظلام والإستبداد والطغاة” قائلا “بالرغم من كل هذا لم تعترف المليشيات بأن رفيقنا مخطوف من قبلهم، بل يتنكرون بأن لاخبر عن المدعو جمو لغاية تاريخه”

.
ومن جانبها صرحت “اواز جمو” الابنة البكر ل”جمو” لشبكة كوردستريت الإخبارية موضحة بأن والدها “جمو” كان منذ 25-30 سنة ومن أيام النظام الديكتاتوري وإلى الآن، ورغم مسؤولياته العائلية لم يترك خدمة القضية الكوردية، منوهة بأنه بقي على مبادئه رغم الفرص الكثيرة التي أتيحت له.

.
وبحسب “جمو” فإن “تصرفات الpyd هذه بحقه واختطافه بهذه الطريقة غير المشروعة وغير ممتلكة لأية صلاحية وغير منتخبة من قبل أناس أحرار واستلامه السلطة وإعطائهم الحق لأنفسهم بإدارة الناس والتفرد بكل شيء “سلطة الأنا ” هذه مرفوضة تماما”

.
وطالبت “جمو” الpyd بإعادة والده إلى حضن عائلته وأولاده، ملفتة بأنه تجاوز كل المخاطر في الذهاب لرؤيتهم بعد سنة ونصف من الفراق، قائلة “نطالبهم بإطلاق سراحه فورا وكل ما يفعلونه من اضطهاد لحريته لا يجدي؛ لأن الوفي لقضيته ومبادئه لا يمكن لأي قوة مهما كانت أن تحيده عن طريقه الذي بدأ منه”

.
وتجدر الإشارة بأن هناك عدد من معتقلي المجلس الوطني الكوردي(  – بشار أمين –  محسن طاهر –  نافع عبد الله –  أمين حسام –  سليمان اوسو – الإعلامي برزان حسين .. ) لازالو قيد الاحتجاز لدى الاسايش دون توجيه أي تهم رسمية لهم أو تحويلهم إلى المحاكم .



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
%d مدونون معجبون بهذه: