محرك البحث
عامودا: منظمة المرأة الكوردية الحرة تحيي ذكرى مرور 56 عاما على مجزرة سينما عامودا.

كوردستريت – نازدار محمد

أحيت منظمة المرأة الكوردية الحرة مرور 65 عاما على ذكرى مجزرة سينما عامودا التي وقعت في 13 من تشرين الثاني عام 1960.

.
وقامت المنظمة بزيارة مدينة عامودا وضريح الشهداء، حيث كانت ل”يسرى زبير” رئيسة المنظمة كلمة بمناسبة ذلك، وكما قدمت المنظمة لوحه فنية عن الأمهات أثناء حريق السينما، والتي أبكت معظم الموجودين هناك.

.
فالمواطن “حاج محمود” سرد لمراسلة شبكة كوردستريت الإخبارية لمحة عن المجزرة؛ وقال بإن المجزرة راح ضحيتها 283 طفلا بأعمار تتراوح بين 6-12 سنة من أبناء مدينة عامودا الكوردية، الذين تمت دعوتهم بناءا على طلب مدير ناحية المدينة لحضور فيلم في السينما بغية دعم ثورة الجزائر من خلال جمع التبرعات.

.
وأضاف “محمود” بأن عدد الحضور كان 500 طفلا، مؤكدا بأن السينما تتسع فقط ل ٢٠٠ شخص.

.
وتابع “محمود” القول بإن الحريق اشتعل في المحرك القديم للسينما, لهب النار في البناء والأثاث ف”تدافع الأطفال” للباب، وكان حسب قوله “سببا في إغلاق الباب” مشيرا بأن النتيجة كانت احتراق الأطفال في السينما وتفحم الجثث ف”كانت الفاجعة” منوها بأن الشهيد “محمد سعيد آغا الدقوري” تمكن من إنقاذ أكثر من 12 طفل.



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
%d مدونون معجبون بهذه: