محرك البحث
عبدالرحمن آبو لكوردستريت :” الاستجابة في عفرين ليوم العلم جاءت محدودة…والمدينة محكومة بقبضة أمنية لانظير لها”

كوردستريت – سيدا أحمد

خرج يوم أمس السبت 17/ديسمبر المئات من أنصار المجلس الوطني الكوردي في عموم المناطق الكوردية في سوريا، بالإضافة للجالية الكوردية في أوروبا احتفالاً بيوم رفع العلم الكوردي.

.
وتم الاحتفال بجميع المناطق من قبل المجلس المذكور، بما فيها مدينة كوباني التي خرجت عن صمتها لأول مرة منذ عام 2014 وبذلك أصبحت مدينة عفرين الوحيدة التي لم تشهد أي مظاهر احتفالية، وتعقيباً على ذلك صرح القيادي في حزب الديمقراطي الكوردستاني – سوريا “عبدالرحمن آبو” لمراسل شبكة كوردستريت بأن قيادة حزبهم والمجلس  عمموا نداء لجميع انصارهم برفع العلم الكوردستاني فوق أسطح المنازل، وعلى الشرفات.

.
وتابع بأنه تم تلبية النداء في جميع قرى منطقة عفرين دون تجمعات مركزية بحكم ليس لديهم مكاتب، أو مراكز للحزب أو المجلس؛ لان المنظومة التي تتحكم بالمنطقة حسب وصفه “أغلقت مكاتبهم عنوة، وقمعت حتى اجتمعاتهم الحزبية بقوة السلاح، وجابهتهم بالاعتقال ومحاولة إذلال رفاقهم، ومجلسهم”

.
ونوه “آبو” بأن في عفرين كانت الاستجابة للنداء “محدودة” وذلك بسبب الضغط الأمني من قبل ما سماه ب”سلطة الوكالة وقواتها التي تحاول محو الهوية الكوردية الكوردستانية عن مدينة عفرين بشكل فظيع”

.
وأكد بأن هنالك “وقائع وممارسات لا مسؤولة سابقة حصلت من قبل السلطة المذكورة أرهبت سكان المنطقة، وأبناء شعبها الكوردي”

.
واختتم قائلاً بأن عفرين محكومة بقبضة أمنية لا نظير لها، وهي أسيرة بكل معنى الكلمة، وبأنها تواجه أشرس حملة، وأصعب مرحلة، وبالرغم من ذلك حسب اعتقاده “احييت عفرين كورديتها تحت رأيتهم المقدسة”

56


شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.

%d مدونون معجبون بهذه: