محرك البحث
عشرات الشركات في مناطق النظام السوري تدير ظهرها إلى الناس وتغلق أبوابها وتقرر الهجرة.. تعرف على الأسباب ..

كوردستريت || متابعات 

قالت مصادر إعلامية تابعة للنظام السوري إن العشرات من الشركات قامت بتصفية أعمالها خلال الأشهر الماضية، وسط تراجع وانحدار مستمر لاقتصاد النظام، والذي يزيد من القيود وفرض الضرائب واﻹتاوات على التجار وما تبقّى من أصحاب رؤوس اﻷموال.

وأشارت هذه المصادر إلى أن الليرة السورية شهدت مجدداً هبوطاً أمام الدولار وباقي العملات الأجنبية، في تداولات يوم أمس الاثنين، حيث بلغ سعر صرفها في الشمال السوري 5280 شراءً و 5330 مبيعاً أمام الدولار، وفي الجنوب 5100 شراءً و5135 مبيعاً.

وأعلنت جريدة الوطن الموالية للنظام عن مدير الشركات في وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك “زين صافي” قوله: إن هناك إحصائية تفيد بحل خمسين شركة خلال اﻷشهر الثلاثة الماضية، مؤكداً أنه رقم كبير قياساً بعدد الشركات المنحلة منذ بداية العام .

وكانت مصادر أكدت في وقت سابق لكوردستريت أن أجهزة أمن النظام تلاحق التجار في الأسواق، حيث تجري عمليات مصادرة للأموال بدعوى التعامل بغير الليرة السورية ، وخصوصاً في أسواق دمشق، مما دفع بكثير من التجار للتفكير جديّاً في إغلاق محالّهم التجارية.

ونوهت المصادر إلى أن عدد الشركات التي أغلقت أبوابها في مناطق سيطرة اﻷسد منذ مطلع العام الجاري بلغت 79 شركة، أي أن ما تمّ إغلاقه خلال اﻷشهر الثلاثة الماضية هو 75 بالمئة من مجمل العدد. فيما رفض عدد من أصحاب الشركات المغلقة الحديث عن الأسباب الحقيقية لذلك اﻷمر.

227


شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

أترك تعليق

يجب عليك الدخول لترك تعليق.

فيسبوك

%d مدونون معجبون بهذه: