محرك البحث
عفرين: أزمة الخبز في المدينة تضاف إلى سلسلة الأزمات…وكوردستريت تستطلع الآراء.

كوردستريت – سيدا أحمد 

.
أثقلت أزمة الخبز منذ ثلاثة أيام كاهل الأهالي في مدينة عفرين لتضاف إلى الأزمات الأخرى التي تثقل كاهل المواطنين في المدينة، حيث باتت الأفران تشهد ازدحاماً بشكل غير معقول بسبب تأخر الأفران عن إنتاج الخبز بالكمية المطلوبة للمستهلكين في المدينة من دون معرفة الأسباب الأساسية المسببة.

.
قام مراسل شبكة كوردستريت باستطلاع آراء الأهالي، فالطفل ”حسن“ ذو 15 سنة أفاد لكوردستريت بأنه ونتيجة الأزمة التي حدثت على الخبز يضطر للبقاء أمام الفرن الآلي، أو مايسمى ”براكيات الخبز“ لمدة لا تقل عن 4 ساعات في هذا الجو الشتوي البارد للحصول على ربطة خبز واحدة (14 رغيف) لا أكثر.

.
ومن جهته قال المواطن “ابو خليل” بأنه اضطر لعدم الذهاب إلى عمله بسبب وقوفه لساعات أمام الفرت، حيث ابنه الذي لم يتجاوز 12 سنة ليس بمقدروه الحصول على أكثر من ربطة واحدة كل يوم لعائلته التي تتألف من 5 أشخاص؛ لأنهم لا يوزعون أكثر من ذلك على الشخص الواحد، لذلك يضطر للقدوم إلى الفرن ليحصل هو أيضاً على ربطة أخرى لكي تكفي قوت يومهم حسب وصفه.

.
وتابع في السياق ذاته “ابو خليل” متسائلاً بأنه حتى الآن لا يعلمون ماهي الأسباب وراء حدوث هذه الأزمة؛ لأن الفرن الآلي لا يتوقف، وهو يعمل بشكل طبيعي رغم وجود أزمة للمحروقات في المدينة منذ الأسبوع، ولكن قيام الإدارة الذاتية المعنية بشؤون العامة لديها حسب تعبيره “قدر كافي من المحروقات المخزنة لتيسير، وعدم توقف المرافق الضرورية للحياة من كهرباء، وماء، وخبز”

.
الجدير بالذكر بأنه حتى الآن الهيئة المسؤولة عن المخبز الآلي لم تصرح أي تصريح رسمي يبين فيه سبب الأزمة التي أضيفت على أزمة المحروقات، والغاز التي عصفت بالناس منذ أكثر من أسبوع، والذي أثر بشكل سلبي على حركة الأسواق، والتجارة حيث يصل لتر المازوت الآن إلى 450 ليرة إن وجد، وذلك مع زيادة الحاجة إليها بسبب الإنخفاض الجوي والبرد.



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
إحصائيات المدونة
  • 969٬624 الزوار
%d مدونون معجبون بهذه: