محرك البحث
عفرين : الأسايش توكد أن عمليات اختلاس وراء اعتقال ناشطي جمعية بهار وغيرها

كوردستريت – كدر أحمد /
.
بعد أن أقدمت قوات الأسايش في مدينة عفرين على اعتقال ناشطين من منظمات المجتمع المدني ليلة أمس , أصدرت اليوم جمعية بهار الإغاثية والتي تم اعتقال بعض عامليها في مدينة عفرين بياناً , مؤكدة فيه أنه تم اعتقال ١٥ من عامليها , ومصادرة معدات وممتلكات الجمعية وجاء في نص البيان:
قامت قوات الأمن الكردية المسلحة والمعروفة باسم “الأسايش” باعتقال 20 من العاملين في مجال المساعدات الإنسانية وناشطي المجتمع المدني في شمالي سوريا، ولا يزالون قيد الاحتجاز حتى وقت كتابة هذه السطور دون أن تُوجِّه لهم أية تهمة.
وقد تعرضت مكاتب جمعية “بهار الإغاثية” في مدينة عفرين-ريف حلب، يوم أمس إلى مداهمة من قوات “الأسايش”.
.
حيث اعتقلت 15شخصا من موظفي جمعية “بهار” منهم 3 نساء من المكتب ومواقع العمل الميداني ما بين الساعة 11.30 من صباح يوم أمس وحتى الساعة 6.00 من بعد ظهر يوم أمس. و قد تم إجبار هؤلاء الموظفين على الصعود إلى ثلاث سيارات انطلقت بهم الى مركز الاسايش بمدينة عفرين .
.
عملية المداهمة والاعتقال شملت مصادرة أجهزة الكمبيوتر والكاميرات والأوراق الخاصة بالمنظمة، ولم تتصرف “الأسايش” بموجب أي مذكرة قضائية ولم تُعطِ أي سبب لاعتقال الموظفين، وقد أُغميَ على إحدى السيدات الموظفات المطلوبات أثناء مداهمة “الأسايش” وتم اسعافها إلى المشفى.
كذلك قامت قوات “الأسايش” بملاحقة واعتقال أربعة ناشطين مدنيين واقتيادهم من مواقع عملهم، وهم من غير العاملين لدى جمعية “بهار”. إضافة إلى هؤلاء الأربعة، تم صباح اليوم اعتقال طبيب، يملك مشفى بهار (قنبر) ولكنه ليس من بين موظفيها.
.
و من بين المعتقلين مدير المكتب الإغاثي، مدير المشفى، المنسق الصحي و مدراء المشاريع.
و تم إغلاق مكاتب وعيادات جمعية “بهار” و مستودعاتها في عفرين حتى إشعار آخر.
تعلق جمعية بهار كافة نشاطات برامجها المدعومة من الامم المتحدة و منظمات دولية اخرى غير حكومية حيث ان الهم الأول لجمعية “بهار” الإغاثية هو سلامة موظفيها و مساعدة المستفيدين من برامجها ونشاطاتها.
و تقوم جمعية “بهار” الإغاثية بتقديم المساعدات الإنسانية داخلياً في شمال سوريا وهي منظمة محلية غير حكومية تلتزم مبدأ الحيادية و الاستقلالية بما يتوافق مع مبادئ sphere.
.
بدورها أصدرت الهيئة الداخلية في مقاطعة عفرين بياناً أكدت فيه على أن اعتقال بعض الناشطين جاء نتيجة عمليات الاختلاس في بعض الجمعيات , وأنهه يتم الآن التحقيق مع المعتقلين , كما أكدت كذلك أن الاعتقال جاء أيضاً نتيجة لعلاقة بعض الجمعيات مع جهات معادية للإدارة الذاتية .
.
حيث جاء في نص البيان :
بناء على الشكاوي والمعلومات الواردة حول سوء أداء عمل الجمعيات الخيرية الاغاثية المرخصة في مقاطعة عفرين والتي تفيد بمخالفة هذه الجمعيات للقوانين والقرارات والتعليمات النافذة في المقاطعة وأنظمتها الداخلية وتواصلها مع بعض الجهات المعادية للإدارة الذاتية وقيامها بتشويه صورة الإدارة في الخارج بتلفيق الأكاذيب وتدخلها في أمور خارجة عن اختصاصها وإقدامها على تهريب المواد الإغاثية المخصصة للمقاطعة وبيعها في مناطق أخرى لحساب ومصلحة بعض المسؤولين في تلك الجمعيات وتقديمها بيانات كاذبة لبعض المنظمات الدولية الإنسانية بهدف منعها من تقديم الإعانات والمساعدات لأبناء مقاطعة عفرين المحتاجين منهم”.
.
“وبناء على ذلك ألقي القبض على بعض المسؤولين في تلك الجمعيات وتم إحالتهم حسب الأصول إلى الاساييش وتم فتح التحقيق حول ذلك ولا زال التحقيق جارياُ وسنطلعكم على نتائج التحقيق فور انتهائها، ونبين لكم بأن هذا القرار جاء في موقعه القانوني ولخدمة سكان المقاطعة وأمن وسلامة مواطنيها”.
وفي إتصال مع ناشط مدني من مدينة عفرين وهو ” شيرفان عفريني ” أكد لكوردستريت بأن هنالك سرقات تحصل في بعض الجمعيات , و أنه قد وصله في وقت سابق العديد من الشكاوي ,و لكنه ضد طريقة اعتقالهم ولم تكن طريقة حضارية , إذ كان على الأسايش أن تقوم بعملها بشكل قانوني في الصباح وليس ليلاً , وأكد أنه مع اعتقالهم إذا ماثبت التهم الموجهة لهم . وكان الأولى هي مراجعة المركز وليس اقتحام المكاتب واعتقالهم , وهم على رأس عملهم .
.
الجدير بالذكر أن قوات سوريا الديمقراطية , والتي تعتبر وحدات حماية الشعب من أبرز مكوناتها تخوض حرباً ضد جبهة النصرة وحركة أحرار الشام في ريفي عفرين واعزاز .



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
إحصائيات المدونة
  • 969٬322 الزوار
%d مدونون معجبون بهذه: