محرك البحث
عفرين : ” كفر جنة ” أيضاً تحت القصف
بيانات سياسية 29 ديسمبر 2015 0

كوردستريت – كدر أحمد /
.
قصفت كل من جبهة النصرة  وحركة أحرار الشام مساء اليوم بلدة كفر جنة بريف عفرين الشرقي بثلاث قذائف , حيث سقطت أثنتين من القذائف وسط البلدة , ووقعت القذيفة الثالثة في أطرافها , هذا وتدور مساء اليوم إشتباكات متقطعة في قريتي “ديربلوط وديوا “التابعتين لناحية جنديرس وقرية باصوفان التابعة لناحية شيراوا بين وحدات حماية الشعب والمرأة من جهة وجبهة النصرة وأحرار الشام من جهة أخرى .

.
من جهتها استطاعت “وحدات حماية الشعب والمرأة “من صد هجوم لجبهة النصرة وحركة أحرار الشام عل قرية قيلة التابعة لناحية جنديرس واستمرت الإشتباكات لأكثر من نصف ساعة .

.
هذا وقد تمكن “جيش الثوار” من جهته  صد محاولة جبهة النصرة وأحرار الشام من التقدم نحو داخل قريتي شوارغة والمالكية , كما دارت إشتباكات بين جيش الثوار ” أحد فصائل قوات سوريا الديمقراطية ” من جهة وجبهة النصرة وأحرار الشام من جهة أخرى بمحيط قريتي شوارغة والمالكية , كما قصفت جبهة النصرة وأحرار الشام قريتي المالكية وشوارغة بقذائف من مطار منغ العسكري الواقع شرق عفرين

.
مع هذه التطورات أصدرت القيادة العامة لوحدات حماية الشعب ب ” مقاطعة ” عفرين اليوم ٢٩-١٢-٢٠١٥ بياناً إلى الرأي العام جاء فيه :
.
بعد اتفاقنا الأخير مع فصائل غرفة عمليات فتح حلب بتاريخ 19/12/2015 بهدف رفع الحصار المفروض على مقاطعة عفرين وإيقاف الهجمات التي تتعرض لها الشيخ مقصود، نكست بعض المجاميع بهذا الاتفاق وزادت من وتيرة هجماتها على المقاطعة وعلى حي الشيخ مقصود.
.
اتفاقنا الذي تضمن (7) نقاط أساسية تم التوقيع عليها بإجماع وموافقة فصائل عدة من الجيش الحر والعديد من الفصائل والقوى المحلية.

.
إلا أن بعض المجاميع التي لم ترق لها النقاط السبع وجاءت مخالفة لحساباتها ومصالح القوى الخارجية الداعمة لها كجبهة النصرة وأحرار الشام وأحرار سوريا، والتي حاولت ومنذ اليوم الأول ضرب الاتفاق وبدأت بشن هجماتها الغادرة والحاقدة على المقاطعة بدءاً من باصوفان ومريمين وليس انتهاءاً بقصف الشيخ مقصود ومركز مقاطعة عفرين يوم أمس.

.
لذا بدا واضحاً وبشكل جلي عدم قدرة الفصائل والقوى الموقعة على الاتفاق ترسيخ وتطبيق النقاط المتفق عليها، لعدم امتلاكها قوة فاعلة على الأرض تفرض بها قراراتها.

.
وعليه يجب على تلك القوى والفصائل اتخاذ موقف واضح من المجاميع التي هاجمت وماتزال أبناء الشعب الكردي في عفرين والشيخ مقصود وتنفذ إملاءات وأجندات خارجية.
.
وفي حال عدم اتخاذها موقفاً واضحاً وصريحاً من ممارسات تلك المجاميع، فإننا نؤكد على حقنا الشرعي في الرد والدفاع عن أنفسنا، كما ونؤكد أننا لن نقف مكتوفي الأيدي تجاه تلك الهجمات التي تطال أبناء شعبنا في المقاطعة وفي الشيخ مقصود.

.
وعلى كافة الأطراف أن تعلم جيداً أننا لم نتهجم يوماً على أحد، بل كنا دائماً في موقع المدافع عن نفسه في وجه الاعتداءات التي نتعرض لها.

.
وعليه نحيط كافة الفصائل والقوى الموقعة على بنود الاتفاق علماً، أنه وفي حال استمرت هجمات واعتداءات تلك المجاميع على المقاطعة وعلى حي الشيخ مقصود فإن هذا الاتفاق يصبح لاغياً.
.
وهيئة الدفاع والحماية الذاتية في مقاطعة عفرين من جهتها اصدرت بياناً إلى الرأي العام بخصوص التطورات الأخيرة التي تحصل في روج آفا وباكور
حيث جاء ضمن البيان:
.
“بعد الهزائم المتلاحقة التي منيت بها داعش ومن لف لفيفها، وخصوصاً بعد سيطرة قوات سوريا الديمقراطية على سد تشرين، وما بعد سد تشرين، تكون العديد من السياسات التي وضعت ورسمت حول هذه المنطقة، وخصوصاً منطقة الشهباء، قد ذهبت أدراج الرياح”.
.
“تزامناً مع هذه الانتصارات التي أزعجت الكثيرين ممن يتربصون بالتجربة الديمقراطية في روج آفا وعلى رأسهم الدولة التركية، هناك انتفاضة ثورية لأبناء شعبنا في شمال كردستان والتي تتجه نحو إعلان إدارتها الذاتية، وهذا ما أظهر الوجه الحقيقي للعديد من القوى، وذلك من خلال الهسيتريا التي أصيبوا بها إلى درجة ارتكابهم المجازر بحق المدنيين العزل في شرناخ وجزيرة بوطان وآمد، والتي تتزامن مع الذكرى السنوية لمجزرة روبوسكي.
.
هذا إلى جانب تحريك أدواتها في سوريا لاستهداف مقاطعة عفرين وأحياء الشيخ مقصود وضربها بشكل عشوائي بالقذائف الصاروخية والأسلحة الثقيلة. وتنفيذاً لأوامر أسيادهم من خلال الاستخبارات التركية مباشرة ومن على الأرض قامت كل من جبهة النصرة وأحرار الشام باستهداف مواقع جيش الثوار في الشوارغة والمالكية، والتي أساساً تهدف إلى ضرب مقاطعة عفرين، ولأنها ردت على أعقابها متكبدة خسائر فادحة بالأرواح والعتاد وتحرير المالكية والشوارغة من رجس هذه القوى بدأت باستهداف عفرين”.
.
حيث استهدفت تلك القوى مدينة عفرين بعدة قذائف، لم تسفر عن أية إضرار تذكر، وانطلاقاً من المستجدات على أرض الواقع نجد تحالفاً جديد قديم بين القوى الظلامية التي تستهدف إرادة الشعوب، فليس مصادفة أبداً أن يتم ضرب الشيخ مقصود من قبل طائرات النظام والقوى التي تقودها الدولة التركية برجال استخباراتها”.
.
إننا في هيئة الدفاع والحماية الذاتية، ومن منطلق واجبنا تجاه أبناء شعبنا وشهدائنا، سنرد بكل قوة على كل من تسول له نفسه المساس بأمننا وأهلنا، لدرجة لن يجدوا جحراً في سوريا برمتها يختبئون فيه، فالأعمال التي يتم ارتكابها بحق أبناء شعبنا ومناطقنا تتنافى وكل الأعراف والمعتقدات والأخلاق المتعارف بها، ولن تنال هذه الفصائل وأسيادهم إلا الخزي والاندحار”.



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
إحصائيات المدونة
  • 969٬632 الزوار
%d مدونون معجبون بهذه: