محرك البحث
عفرين: وفاة سياسي كوردي في سجون النظام السوري

كوردستريت- سيدا أحمد

توفي الأربعاء السياسي الكوردي إسماعيل خليل إبراهيم في إحدى معتقلات النظام السوري في محافظة اللاذقية، بعد صراع طويل مع مرض عضال.

.

وتم اعتقال المغفور له مع بداية الثورة السورية بتهمة تهريب الأسلحة على يد المخابرات السورية في مدينة عفرين وتم اقتياده فيما بعد إلى سجن حلب المركزي المسمى “سجن المسلمية”، وبعدها إلى سجن حلب الجديد بسبب الاشتباكات بين جيش النظام وفصائل المعارضة المسلحة على أطراف سجن المسلمية،  وأخيراً تم نقله إلى إحدى السجون في محافظة اللاذقية.

.

 وأفاد عضو اللجنة المركزية للحزب الديمقراطي الكوردستاني-سوريا السيد عبد الرحمن آبو “بافي كاوا” لكوردستريت أنهم ببالغ الحزن والألم ينعون رحيل إسماعيل خليل المعتقل منذ أكثر من أربعة أعوام في سجون النظام الفاشي، وذلك بسبب مرض عضال أصيب به في زنزانته، مضيفاً أنه باسمه وباسم جميع رفاقه من حزب الديمقراطي الكوردستاني-سوريا يعزون عائلة رفيقهم الحزبي المناضل إسماعيل وجميع أهالي قريته.

.

ونوه السيد آبو أن  جثمان المغفور سيصل إلى مدينته عفرين من اللاذقية ليوارى الثرى في مسقط رأسه.

.

وأختتم آبو أن الشهيد إسماعيل سيبقى حياً في وجدان كل مؤمن بالكوردايتي “نهج البارزاني الخالد” ولن تثنيهم سجون الطغاة والفاشيين عن هدفهم القومي والوطني في التحرر والانعتاق نحو دولة كوردستان بقيادة الرئيس مسعود بارزاني “حسب تعبيره”.

.

الجدير بالذكر أن إسماعيل خليل إبراهيم كان من أوائل المشاركين بالحراك السلمي في مدينته عفرين، وتعرض للمضايقات عدة مرات من الأفرع الأمنية بحسب ما أوضح بعض أصدقائه، وكان عضواً في اللجنة الفرعية للحزب الديمقراطي الكوردي في سوريا “البارتي” سابقا قبل أن يتم تحويل اسمه إلى الديمقراطي الكوردستاني-سوريا، وهو متزوج ولديه أربعة أطفال.



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
إحصائيات المدونة
  • 972٬828 الزوار
%d مدونون معجبون بهذه: