محرك البحث
عناق بين المعلم وآل خليفة لأول مرة منذ سنوات
حول العالم 30 سبتمبر 2018 0

كوردستريت|| وكالات

.

التقى وزير خارجية النظام السوري، وليد المعلم بشكل عابر مع وزير خارجية البحرين، خالد بن محمد آل خليفة في الأمم المتحدة على هامش اجتماعات الجمعية العامة.ونشرت قناة “العربية” اليوم، الأحد 30 من أيلول، تسجيلًا مصورًا أظهر اللقاء بين الطرفين، وتخلله ابتسامات وتحيات لدقائق، كخطوة أولى من نوعها منذ سنوات، بعد القطيعة الدبلوماسية والسياسية على خلفية الدعم الخليجي الذي قدم للمعارضة السورية. وقالت مصادر إن اللقاء يأتي ضمن جهود إعادة الدور العربي إلى الملف السوري.

.

ولم تتناول وسائل الإعلام السورية الرسمية اللقاء بين المعلم وآل خليفة، كما لم تتحدث وكالة “أنباء البحرين” عنه.

واتخذت البحرين موقفًا داعمًا للمعارضة السورية عقب انطلاقة الثورة السورية، إلى جانب جاراتها في دول الاتحاد الخليجي.

وكانت قد رحبت بالقصف الجوي الأمريكي والفرنسي مؤخرًا على مواقع النظام السوري، واعتبرت أن العملية العسكرية كانت ضرورية لحماية المدنيين ووقف استخدام الكيماوي، وعبرت عن دعمها للغارات التي استهدفت مواقع عسكرية للنظام السوري.

.

 

وقال الوزير البحريني خلال اجتماعات الجمعية العامة إن البحرين “تؤكد على ضرورة التوصل لحل سياسي للأزمة السورية بمشاركة فعالة ودور عربي قوي، وبما يضمن تمكين الدولة من فرض سيطرتها وسيادتها على جميع أراضيها والتخلص من الجماعات الإرهابية بكافة أشكالها وخاصة تلك المدعومة من إيران كحزب الله وغيرها”.

وأكد على “منع التدخلات الإقليمية التي تضر بحاضر سوريا ومستقبلها، وتحقيق طموحات أبناء الشعب السوري الشقيق في حياة آمنة ومستقرة”، مرحبًا بالاتفاق الروسي- التركي الخاص بإدلب.

بينما قال المعلم إن عودة كل سوري تشكل أولوية بالنسبة لـ”الدولة السورية”، وأن الأبواب مفتوحة أمام جميع السوريين في الخارج للعودة الطوعية والآمنة.

.

وبحسب وزير الخارجية السوري فإن “ما ينطبق على السوريين الموجودين داخل الوطن ينطبق على من هم خارجه والجميع تحت سقف القانون”.



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
%d مدونون معجبون بهذه: