محرك البحث
عندما تنتهي الحرب
احداث بعيون الكتاب 03 يونيو 2016 0

لن أنتظر قدومك مع العائدين من الجبهات
ولن تلامس بيد اك الخشنتين فروة أحلامي
سأغادر جمهرة المنتظرين برفقة ظلي
لأفترش الفصول رصيفاً لأحلامي
عندما تنتهي الحرب

.
ويحتضن اٌقراني أبائهم الكسولين
سأخرج قلبي الصغير من جيب ذاكرتي
لأنفضه من الغبار وأقتلع شظايا الحرب
رائحة البارود لا تغادر أنفي الصغير
عندما تنتهي الحرب

.
وأفترس وجوه العابرين على رصيف الفصول
لن أقلب أوراق الحرب وأتذكر قوافل الجنود
فقط سأطلق صوتي الشجي وأغني للقبور
أيها المارون لا تصموا آذانكم عن صوتي
ولا تغمضوا عيونكم بالنظر الى وجهي الجميل
عندما تنتهي الحرب

.
سأرسم أبواباً ونوافذاً زرقاء وخضراء لمدرستي
حقيبتي تطير على حوافها فراشات بلا أذرع
الرصيف لوحة كبيرة على أمتداد البصر
وأصابعي أقلام ملونة ترسم ظل الحلم
عندما تنتهي الحرب

.
ويعود الجنود الى ثكناتهم وتصمت فوهات البنادق
وحيداً سأكون فلا أحضان تضمني ولا جدران
فالحرب سرقت مني الألوان وأنا المزدحم بالنسيان
عندما تنتهي الحرب

.
لا أحدهم أبي…ولا إحداهن أمي..ولا أخوات لي أو أخوة
وحيداً أنا قذفتني الحرب على هذا الرصيف الذي أسميه وطن.

.
إدريس خلو – عامودا



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
إحصائيات المدونة
  • 968٬384 الزوار
%d مدونون معجبون بهذه: