محرك البحث
غياب مظاهر الفرح في كوباني بحلول الذكرى الثانية لمجزرة ليلة الغدر

كوردستريت – بيريفان درويش
.
يمر عيد الفطر هذا العام على أهالي مدينة كوباني شمال سوريا بالتزامن مع الذكرى الثانية لمجزرة “ليلة الغدر” والتي قام بها تنظيم “داعش” قبل عامين بنفس التاريخ 25 / 6 / 2015 وراح ضحيتها قرابة 300 مدنيا أغلبهم من الأطفال والنساء في كل من قرية برخباطان 27 شهيدا ومركز مدينة كوباني 264 شهيدا فضلا عن مئات الشهداء الذين سقطوا ومازالوا يسقطون كل يوم في جبهات القتال.

.
يسيطر الحزن والألم على أهالي المدينة والذين قضوا معظم وقتهم صباح هذا اليوم ومساء أمس بين القبور في مقبرة الشهيدة “دجلة” جنوبي المدينة ومقبرة شهداء ليلة الغدر شمال غرب المدينة لزيارة ذويهم مع غياب كافة مظاهر العيد والفرح من زيارات الأقارب وشراء الحلوة باستثناء الأطفال الذين توجهوا إلى الحدائق والملاهي .

.
يذكر أن مدينة كوباني تمر بظروف معيشية صعبة من خلال انقطاع الكهرباء والماء ومادتي البنزين والمازوت والتي تعتبر مقومات أساسية لحياة الأهالي اليومية فضلا عن هجرة الشباب المستمرة وقلة فرص العمل وغلاء المواد التموينية .



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
%d مدونون معجبون بهذه: