محرك البحث
فرار 600 محاصر من منبج…و«الصليب الأحمر» يستبعد «أي حل» في سورية
حول العالم 12 يونيو 2016 0

كوردستريت_هام/

تمكن حوالى 600 مدني من بين عشرات الآف المحاصرين في مدينة منبج شمال سورية اليوم (الأحد) من الفرار نحو مناطق سيطرة قوات «سورية الديموقراطية» جنوباً، في وقت اعتبر رئيس اللجنة الدولية لـ«الصليب الأحمر» ان سورية  «بعيدة عن أي أفق للحل» في ظل مفاوضات جنيف المتوقفة.

وقال مدير «المرصد السوري لحقوق الإنسان» رامي عبد الرحمن: «فرّ أكثر من 600 مدني سيراً على الأقدام من الحصار الذي يفرضه تنظيم داعش على منبج  نحو مناطق سيطرة قوات سورية الديموقراطية جنوب المدينة» الواقعة في ريف حلب الشمالي الشرقي.

ونقلت قوات «سورية الديموقراطية» المدنيين الفارين إلى مناطق «أكثر أمناً»، وفق عبد الرحمن الذي أشار إلى أن هذا التحالف من فصائل عربية وكردية بات عند «تخوم المدينة من الجهة الجنوبية ولا يفصله عنها سوى مزرعة».

 وأوضح المسؤول الدولي لـ«الصليب الأحمر» بيتر مورير في مقابلة مع صحيفة سويسرية ان «الديناميكية القائمة في سورية مجملاً، لا تشير إلى إمكان انتهاء الحرب قريباً»، معتبراً أن «مباحثات جنيف تظل هشة».

وتم التوصل برعاية روسية -أميركية الى اتفاق لوقف الأعمال القتالية دخل حيز التنفيذ في 27 شباط (فبراير) وانتُهك مرات عدة، في حين تتعثر مفاوضات السلام في جنيف.

وقال مورير في هذا الشأن: «إنها ليست هدنة، أنا أسميها وقفاً جزئياً للأعمال القتالية»، مقراً بأنه «في بعض المناطق توقفت المعارك، لكن هذا غير كاف للتوصل إلى إحلال الاستقرار في البلد». وتابع «كانت قطرة في محيط، وساعد ذلك على منح الناس بعض الأمل».

ورأى أنه من الضروري أن تكون هناك مفاوضات «من نوع مختلف» من دون توضيح ما يعنيه، مضيفاً أن «البنى التحتية تضررت بشكل كبير من خلال النزاع في البلاد، وهذا أحد الأسباب الذي يدفع الى نزوح عددٍ كبير من السكان»



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
إحصائيات المدونة
  • 968٬770 الزوار
%d مدونون معجبون بهذه: