محرك البحث
فورين بوليسي: العلاقة بين موسكو و طهران تتعمّق
صحافة عالمية 07 يناير 2023 0

كوردستريت || الصحافة

 

تتعمّق العلاقات بين روسيا وإيران بشكل وثيق بعد أن وجد البلدان “أرضية مشتركة” تتمثل في الحرب على أوكرانيا، وفق تقرير جديد لمجلة “فورين بوليسي”.

 

وفي اليومين الأولين من العام 2023، ظهرت أدلة على وجود صداقة جديدة بين موسكو وطهران عبر مدن أوكرانيا المدمرة بسبب الحرب من خلال “طائرات الكاميكازي” بدون طيار.

وكان الرئيس الأوكراني، فولوديمير زيلينسكي، قال في وقت سابق إن بلاده أسقطت 80 طائرة مسيرة إيرانية الصنع أطلقها الجيش الروسي خلال 48 ساعة في مطلع العام الجديد.

وقالت المجلة الأميركية إن هذا يمثل “أحدث مؤشر على كيفية قيام دولتين من أكبر الدول المنبوذة في العالم بتعميق تحالفهما في مواجهة تزايد العزلة الدولية وتفاقم المشاكل الاقتصادية” لديهما.

 

ويرى الخبراء أن روسيا وإيران أقامتا “شراكة مصلحة” ضد القوى الغربية على مدى عقود، لكن هذه العلاقة كانت مشوبة تاريخيا بتيار خفي من عدم الثقة والحذر.

ولكن بعد غزو روسيا لأوكرانيا في شباط من العام الماضي، اندفعت موسكو نحو طهران بشكل متزايد بعد أن برزت الجمهورية الإسلامية كأحد أكبر شركاء الكرملين لتأمين الإمدادات العسكرية التي تشتد الحاجة إليها وسط انكسارات وخسائر روسية في الحرب.

 

وقال إميل أفدالياني، مدير دراسات الشرق الأوسط في “Geocase”، وهي مؤسسة فكرية جورجية، “لقد غيرت الحرب في أوكرانيا الطريقة التي تنظر بها روسيا إلى علاقاتها مع إيران”.

وأضاف: “قبل عام 2022، كانت العلاقات الثنائية تتسم بالتناقض: محادثات عالية ولكن القليل من الجوهر. … في زمن الحرب، أصبح تحول روسيا إلى آسيا كاملا وأصبح دعم إيران الآن أمرا بالغ الأهمية في الكرملين”.

بالنسبة لروسيا، أسفرت الشراكة عن طائرات بدون طيار إيرانية الصنع بعد أن توصل المسؤولون الروس في خريف عام 2022 بهدوء إلى صفقة مع إيران لتزويد مئات الطائرات بدون طيار بأسلحة لضرب المدن الأوكرانية والبنية التحتية المدنية.

وقالت الزميلة البارزة بمعهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى، آنا بورشيفسكايا: “من الصعب ضرب مثال لدولة أخرى قدمت دعما طوعيا إلى روسيا كما فعلت إيران”.

 

في مقابل الموجة الجديدة من الدعم – وفقا لمسؤولين أميركيين حاليين وسابقين على دراية بالتقييمات الداخلية للحكومة الاميركية – يمكن لإيران الحصول على تكنولوجيا عسكرية وأنظمة أسلحة متطورة من

روسيا، مثل مقاتلات “Su-35” أو نظام الدفاع الجوي المتقدم “S-400”.

وقال أفدالياني: “بشحن الطائرات بدون طيار، يمكن لإيران الآن أن تضغط من أجل صفقة طائرات مقاتلة وصفقات اقتصادية وتجارية مربحة مع الشركات الروسية، التي امتنعت حتى الآن عن الاستثمار في (إيران) بسبب العقوبات الأميركية” المفروضة على طهران.

وتتجاوز العلاقات المزدهرة بين إيران وروسيا مسائل الحرب في أوكرانيا لتشمل التعاون الاقتصادي والتقارب الدبلوماسي.

 

وعلى الصعيد الدبلوماسي، ظل الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، قريبا من بلاده منذ غزو أوكرانيا، لكنه سافر إلى خارج المنطقة السوفينية متجها إلى طهران في يوليو للاجتماع مع المرشد الأعلى، علي خامنئي، صاحب القول الفصل في إيران.

على الصعيد الاقتصادي، ينشغل البلدان في بناء شبكات تجارية جديدة واسعة النطاق تهدف إلى التحايل على العقوبات الغربية، بما في ذلك طرق الإمداد التي يمكنها إرسال معدات عسكرية من إيران إلى روسيا عبر روابط الأنهار والسكك الحديدية وكذلك عبر بحر قزوين.

وقال غابرييل نورونها، الخبير بالمعهد اليهودي للأمن القومي الأميركي والمسؤول السابق الذي عمل في قضايا إيران بوزارة الخارجية خلال إدارة ترامب: “إذا كانوا دائمًا متعاونين سياسيا، فإنهم يضعون المزيد من التركيز على علاقتهم الاقتصادية الآن”.

 

وعلى صعيد الاستخبارات، وافقت روسيا على إطلاق قمر صناعي إيراني جديد إلى مداره في آب 2022 في علامة أخرى على تعميق التحالف الاستراتيجي بين البلدين.

وقال مسؤولون أميركيون حاليون وسابقون إن القمر الصناعي الإيراني من المحتمل أن يتم تثبيته فوق أوكرانيا لجمع معلومات استخبارية لروسيا، وهي المسألة التي أوردتها صحيفة “واشنطن بوست” لأول مرة.

في المقابل، رفضت الحكومة الإيرانية هذه المعلومات باعتبارها كاذبة وزعمت أن القمر الصناعي يستخدم في البحث العلمي.

ودعمت روسيا والصين الاتفاق المبرم عام 2015 قبل أن تنسحب إدارة ترامب منه بشكل أحادث عام 2018، لكن الجهود تعثرت في أواخر عام 2022 بعد أن رفضت إيران اقتراحاً لإحياء الاتفاق مقابل تخفيف العقوبات الأميركية.

 

وقال مسؤولون أميركيون ومحللون مستقلون تحدثوا إلى مجلة “فورين بوليسي” إنه لا يزال من غير المرجح أن تساعد روسيا بنشاط برنامج الأسلحة النووية الإيراني على اعتبار أن مثل هذه الخطوة ستؤدي على الفور إلى تنفير خصوم إيران الإقليميين، وبالتحديد السعودية والإمارات، اللذان يظلان قوتين اقتصاديتين مهمتين لروسيا.

وقال مسؤول بارز في إدارة بايدن لم تكشف المجلة عن هويته، إن “هناك سقف لنوع التعاون الاستراتيجي أو المساعدة التي يمكن لروسيا أن تقدمها لإيران – وهو شيء ستكتشفه إيران عاجلا أم آجلا”.



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

أترك تعليق

يجب عليك الدخول لترك تعليق.

فيسبوك