محرك البحث
في أول تصريح لوسيلة إعلامية بعد اعتقال دام سنة وشهرين .. عبدالرحمن ابو يكشف لكوردستريت كواليس اعتقاله ومكان تواجده

كوردستريت|| نازدار محمد

بعد قرابة سنة ونصف من الإعتقال ، أفرجت قوات الأسايش  اليوم الأربعاء من سجن علايا في قامشلو ، عن القيادي عبدالرحمن آبو عضو اللجنة المركزية للحزب الديمقراطي الكوردستاني – سوريا.

.
وفي أول تصريح له لوسائل الإعلام كشف “آبو”  في حديث  خاص لكوردستريت عن كواليس ومكان إعتقاله ..والظروف الصعبة التي مر بها طيله فترة إحتجازه.

.

وقال ” لقد تم اعتقالي في عفرين في 12/7/2017 وبداية الأمر وضعوني في حبس انفرادي لمدة شهرين، وبعد ذلك، تم نقلي الى غرفة انفرادية، وعشت فيها مرحلة صعبة جدا.

.
وأضاف  السياسي الكوردي ،خلالها وفي 15/3/2018 تم نقلي من عفرين إلى منطقة الشهباء، بسبب الاحتلال والقصف التركي على عفرين ،ومن الشهباء تم تسليمي إلى النظام السوري ،وبقيت في أمن الدولة لمدة أربعين يوماً، وكانت التحقيقات تنحصر على قول من أنت ..؟ ومن أين وما الأسم؟؟

.
وأشار القيادي في الديمقراطي الكوردستاني، إلى أنهم كرروا هذا السؤال علي قرابة عشر مرات، وبعدها تم نقلي إلي منبج ومنها إلى الجزيرة ، بعدها تم توقيفي في المكافحة لمدة ثلاثة أشهر ونصف، وكنت بالانفرادي وغرفة منعزلة ومعتمة جداً، وبعدها تم نقلي إلى سجن علايا، وكانت الخدمة جيدة والي اليوم كنت في سجن علاية .

.
وقال : تم سجني وأنا مرفوع الرأس من أجل قضيتنا، ومن أجل فكر الحزب والأمة ،واليوم خرجت وأنا مرفوع الراس، وسوف نبقى نناضل من أجل القضية الكردية.

.

يشار الا ان عبدالرحمن ابو من مواليد عفرين( 1969) هو عضو اللجنة المركزية في الحزب الديمقراطي الكوردستاني قد اعتقل على يد الاسايش  قبل سنة ونصف من هذا التاريخ وافرج عنه اليوم الأربعاء 14 نوفمبر 2018  

 



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
%d مدونون معجبون بهذه: