محرك البحث
في ذكرى هجمات 11 سبتمبر الدامية.. بايدن يقول: لن نتردد في استخدام القوة العسكرية ضد أي تهديدات
حول العالم 11 سبتمبر 2022 0

كوردستريت || وكالات

 د ب ا: دخلت ذكرى هجمات الـ11 من سبتمبر/ أيلول هذا العام، اليوم الأحد، لأول مرة من دون وجود زعيم تنظيم “القاعدة”، أيمن الظواهري الذي قتل بعملية أمريكية أعلن عنها الرئيس الأمريكي، جو بايدن في أغسطس/ اب الماضي.

وحذرت السلطات الأمنية في الولايات المتحدة، مع اقتراب ذكرى هجمات 11 سبتمبر/ أيلول 2001، من أن منظمات “إرهابية” أجنبية قد تستغل الأحداث الأخيرة مثل انسحاب الولايات المتحدة من أفغانستان وقتل زعيم تنظيم “القاعدة” أيمن الظواهري، في الاحتفالات والرسائل المحيطة بذكرى الهجمات.

ووفقا لنشرة استخباراتية مشتركة من قبل مكتب التحقيقات الفيدرالي ووزارة الأمن الداخلي والمركز الوطني لمكافحة الإرهاب، وحصلت عليها شبكة CNN، فإن تنظيم “القاعدة” وأنصاره يسعون عادة إلى إحياء ذكرى هجمات 11 سبتمبر، وقد أظهروا محتوى يحتفل بالهجوم باعتباره “ناجحًا”، ويمدح المهاجمين وقيادة التنظيم، ويشجع أتباعه على شن هجمات مماثلة.

ووقعت الهجمات بعد اختطاف 19 رجلاً أربع طائرات تجارية أمريكية محملة بالوقود متجهة إلى وجهات في الساحل الغربي. دبر الهجمات أسامة بن لادن زعيم القاعدة حينها.

وقتل في موقع مركز التجارة العالمي في مانهاتن نيويورك، 2753 شخصًا نتيجة تحطم رحلة الخطوط الجوية الأمريكية المختطفة 11 وطائرة يونايتد إيرلاينز 175 عن عمد في البرجين الشمالي والجنوبي، من بين أولئك الذين لقوا حتفهم خلال الهجمات الأولية والانهيارات اللاحقة للأبراج، كان 343 من رجال الإطفاء، و23 من ضباط الشرطة و37 من ضباط هيئة الميناء. وتراوحت أعمار الضحايا بين سنتين و85 عامًا. وما يقرب من 75-80٪ من الضحايا كانوا من الرجال.

وفي البنتاغون في واشنطن، لقي 184 شخصًا مصرعهم عندما تحطمت طائرة الرحلة 77 للخطوط الجوية الأمريكية المخطوفة في المبنى، وبالقرب من شانكسفيل بولاية بنسلفانيا، لقي 40 راكبًا وأفراد طاقم الرحلة رقم 93 لشركة يونايتد إيرلاينز مصرعهم عندما تحطمت الطائرة في أحد الحقول. ويعتقد أن الخاطفين حطموا الطائرة في ذلك الموقع بدلا من هدفهم المجهول بعد أن حاول الركاب وطاقم الطائرة استعادة السيطرة على الطائرة.

من جهته قال الرئيس الأمريكي جو بايدن إن الولايات المتحدة لن تترد في استخدام قوتها العسكرية ضد أي تهديدات إرهابية حتى على الرغم من انتهاء الحرب في أفغانستان، وذلك في تصريحات أدلى بها في مراسم إحياء الذكرى الحادية والعشرين لهجمات الحادي عشر من أيلول/ سبتمبر عام .2001 ووفقا لوكالة بلومبرج للأنباء، قال بايدن اليوم الأحد متحدثا بوزارة الدفاع الأمريكية “البنتاجون”: “سنستمر في مراقبة وإحباط تلك الأنشطة الإرهابية أينما وجدناها، وأينما كانت، ولن نتردد أبدا في اتخاذ ما يلزم للدفاع عن الشعب الأمريكي”. وأضاف الرئيس الأمريكي: “استغرق الأمر عشر سنوات لرصد أسامة بن لادن وقتله، لكننا تمكنا من ذلك”. وأشار أيضا إلى الضربة الجوية في تموز/ يوليو، والتي أمر بها وأسفرت عن مقتل زعيم القاعدة أيمن الظواهري، خليفة بن لادن. ووضع بايدن إكليلا من الزهور بمقر الجيش الأمريكي خارج واشنطن، حيث تحطمت طائرة رحلة الخطوط الجوية الأمريكية “أمريكان أيرلاينز” رقم 77 صباح الهجوم، الذي أسفر عن مقتل 184 شخصا. وشاركت سيدة أمريكا الأولى، جيل بايدن في احتفال عند النصب التذكاري الوطني لرحلة الطيران رقم 73 في شانكسفيل بولاية بنسلفانيا. وبات تقليدا بشكل سنوي، أن يحضر رؤساء الولايات المتحدة مناسبات لإحياء ذكرى الهجمات الإرهابية الدامية على الأراضي الأمريكية. وقال بايدن: “ليس كافيا أن ندافع عن الديمقراطية مرة في السنة، أو بين الحين والآخر. إنه أمر يجب القيام به كل يوم”.

133


شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

أترك تعليق

يجب عليك الدخول لترك تعليق.

فيسبوك

%d مدونون معجبون بهذه: