محرك البحث
في لقاءات مفاجئة ، قادة من التحالف الدولي يجتمعون مع قيادات جيش سوريا الحرة في التنف وقائد لواء “ثوار الرقة” والتفاصيل

كوردستريت || خاص 

كشفت مصادر مطلعة لكوردستريت عن اجتماع جرى بين قادة التحالف الدولي بقيادة واشنطن وقيادات جيش سوريا الحرة في مدينة التنف بمحافظة حمص بشكل مفاجئ.

وأضافت هذه المصادر أن الاجتماع عقد نتيجة الخلافات التي نشأت بين جيش سوريا الحرة بعد الإطاحة برئيسه السابق مهند الطلاع وتسليمه القيادة لفريد القاسم.

وأشارت إلى أن وفد التحالف الدولي التقى في القاعدة العسكرية الأمريكية في التنف بالقائد الجديد لجيش سوريا الحرة، بشكل مفاجئ، بهدف حل الخلافات التي حصلت بعد أن تولى القاسم القيادة وتقريب وجهات نظر مختلفة بين قادة الفصيل.

ولفتت إلى أن الخلافات حصلت بعد أن رفضت بعض القادة تعيين القاسم، متهمين إياه باستبعادهم وتعيين مقربين منه في مناصب حساسة، كما تمت مناقشة رفع جاهزية المقاتلين والإشراف على تدريبهم.

يذكر أن جيش سوريا الحرة قال على حسابه على موقع تويتر مؤخراً : كنا ولا نزال ملتزمين بالأهداف المعلنة للتحالف الدولي لمحاربة الإرهاب، لكننا نعلن أيضاً أننا نرفض بشكل قاطع ومطلق التدخل من قبل أي حزب مهما كان، في تحديد وتعيين قادتنا الثوريين.

وأضاف الجيش : وعليه فإننا نرفض محاولة فرض النقيب فريد القاسم قائداً للجيش لأسباب عديدة.

 

وكان قادة  التحالف الدولي عقدوا  لقاءاً مماثلاً مع قائد لواء ” ثوار الرقة” المعروف ب” أبو عيسى ” يوم أمس الأربعاء في مزرعته بريف الرقة ومنعت قوات التحالف عناصر قسد من حضور الاجتماع ، وبحسب مصادر لشبكة كوردستريت ان التحالف قرر منح رواتب شهرية قدرها 15 الف دولار امريكي للواء” ثوار الرقة”  ومنع قيادات حزب العمال الكردستاني من  الاحتكاك معهم مهما كان السبب والمبررات ، وهذا ثاني اجتماع ينعقد خلال هذا الشهر بين التحالف الدولي ولواء “ثوار الرقة ” في مزرعة قائد لواء “ثوار الرقة ” وبحسب المراقبون ان واشنطن تحضّر البديل عن قسد  التي تهيمن عليها حزب العمال الكردستاني المدعومة من إيران في إشارة واضحة من واشنطن بوضح حد لتغلغل الإيراني داخل قوات سوريا الديمقراطية في شرق الفرات. 



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

أترك تعليق

يجب عليك الدخول لترك تعليق.

فيسبوك

%d مدونون معجبون بهذه: