محرك البحث
قامشلو: الأطباء يوضحون سبب ظهور الأمراض المزمنة وخطورة فقدان الأدوية.

كوردستريت – نازدار محمد

.
بات الفقر وتلوث البيئة الناتج عن حرب طالت أمدها سببا في ظهور العديد من الأمراض المزمنة، وسبب فقدان الأدوية أزمة كبيرة وسط إغلاق المعابر الإنسانية وغلاء أسعارها إن وجدت .

.
لتسليط الضوء على هذا الموضوع كانت لمراسلة شبكة كوردستريت الإخبارية اللقاء مع عدة أطباء، فالطبيب ” حسن مهوس” أوضح بأن الأمراض المزمنة ظهرت نتيجة الجو الفاسد كامراض “الربو، التهاب القصبات، التهاب المفاصل” منوها بأن أشد الالتهابات هي “التنكسي” لاسيما عند الشباب؛ لأن عندهم تنكسات مفصلية كثيرة كأمراض الديسك، مؤكدا بأن الألم كثر في السنوات الأخيرة بشكل غير طبيعي بعد تكاثر عدد إصابات الهيكلية الإنسانية سواء العمود الفقري أو المفاصل، ملفتا بأنه رقم خيالي بالنسبة للشباب 30 او 40 مشيرا بأنها حسب ملاحظته للمرضى.

.
وأضاف في سياق متصل بأن مرض السكري وارتفاع ضغط والأمراض نقص التروية القلبية طبيعية مرتبطة ببعضها، متابعا بأن هناك ما يسمى بالعوامل “الخطورة” بالنسبة لمريض القلب الذي يملك نقص التروي، ارتفاع سكر وضغط ، ارتفاع كرسترول… ملفتا القول بأن مريض السكري والضغط ونقص التروية القلبية بحاجة إلى معالجة دائمة، وبأنها تحتاج إلى تناول الدواء بشكل منظم….

.
“مهوس” في معرض سؤال عن رغبته بالهجرة من البقاء أكد بأنه ضد الهجرة جملة وتفصيلآ سواء كان أطباء وغيرهم، مشيرا بالآية الكريمة “

.
ومن جانبه قال الدكتور “خالد شيخموس” المختص بأمراض الأطفال بأن أكثر الأمراض انتشارا هو “الربو” نتيجه البرد وإهمال الأهل وقله النظافة واسهالات، ونتيجة سوء التغدية.

.
وبحسب “شيخموس” فإن أزمه الدواء معروفه بالبلاد، وبأنه لايوجد دواء وبانهم لايعرفون الأسباب، مؤكدا بأنه حاليا توفر البعض منه، متابعا بأنه ومنذ بداية فتح العياده وحتى الآن لديهم جانب إنساني مع المريض والفقير في المساعده، وخاصة بهذه الظروف، مشيرا بأنهم يحاولون بقدر الإمكان بمراعاة أصحاب الظروف الخاصة والفقراء.

.
واختتم “شيخموس” قوله لمراسلتنا بأنه ضد الهجرة، وبأنه يعشق بلده بكل ظروفها الصعبة، متمنيا الخير لجميع الناس.



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
إحصائيات المدونة
  • 971٬898 الزوار
%d مدونون معجبون بهذه: