محرك البحث
قامشلو: الخبز اليابس والمعكرونة بديل الخبز الطازج، ومسؤول وزاري يؤكد بأن العطل في الآلات فقط.

كوردستريت – نازدار محمد

.
تشهد مدينة القامشلي أزمة حادة في حصول المواطنين على مادة الخبز وسط ازدحام خانق أمام الأفران، فيما تحولت ساحاتها لحلبة مصارعة ومشاحنات كلامية قد تتطور لضرب المواطنين ما إذا تخطى أحدهم الدور أو أخذ أكثر من ربطة خبز واحدة، رغم أن محافظة الحسكة تعد السلة الغذائية في سوريا في إنتاج القمح المكون الأساسي للخبز.

.
في صدد الحديث عن هذه الأزمة المستولية على الشارع الكوردي عموما، كانت لمراسلة شبكة كوردستريت الإخبارية اللقاء مع أحد المواطنين “محمد” الذي أشار بأن حلم المواطن السوري أصبح كامنا في رغيف خبز، قائلا بعبارته الصاخبة “يعطيكم العافية على هذه الإصلاحات، جعلتم البلد ترجع مليون سنة للوراء” بهذه الكلمات يعجز “محمد” عن وصف حاله وهو واقف أمام الفرن منذ بزوغ الفجر بحسب قوله.

.
في حين أكد مصدر “مسؤول” في وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك لوسائل إعلامية موالية للنظام بأن الازدحام الذي شهدته بعض الأفران خلال اليومين الماضيين لا مبرر له على الإطلاق، إلا أنه مجرد عطل في الفرن الآلي، وبأنه سيتم تصليحه بأقرب وقت، وحول تخفيض ساعات إنتاج الأفران وزيادة سعر الربطة أكد بأن الأفران تعمل بطاقة إنتاجية عالية تصل لما يتجاوز 16 ساعة يوميا، وقد يصل الى20 ساعة في طاقتها على حد قوله.

.
وبحسب ما أفادنا مراسلنا والعديد من الناشطين من مدينة قامشلو فإن صعوبة تأمين الخبز دفعت الكثير من المواطنين للاستعاضة عنه بالمعكرونة أو الخبز اليابس؛ وذلك من خلال رشه بالماء ليصلح بذلك طعاما .

.
يشار هنا أن أزمة الخبز غير مقتصرة على مدينة قامشلو وحدها، بل موجودة في كل المدن كما في الحسكة بحسب ما افاده مراسلنا، وكذلك في سري كانييه كما افادته مراسلتنا هناك يوم أمس، على الرغم من أن محافظة الحسكة تعد السلة الغذائية في سوريا لكنها تعاني مرضا مزمنا يكمن في فقدان الخبز



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
إحصائيات المدونة
  • 971٬865 الزوار
%d مدونون معجبون بهذه: