محرك البحث
قامشلو: ظاهرة الطلاق تزداد لأسباب بسيطة…وطبيب نفسي يشير بحدوث أمراض عقلية للأطفال إثر ذلك.

كوردستريت – نازدار محمد

يكثر الحديث في الآونة الأخيرة عن موضوع الطلاق الذي أصبح منتشرا بكثرة، وبات موضوعا يطرح للنقاش بشكل شبه دائم ، ويتم تداوله في المجتمع الكوردي على كثرة وتنوع حالاته.

.

ولتسليط الضوء على هذا الموضوع الاجتماعي المهم أجرت مراسلة شبكة كوردستريت الإخبارية عدة لقاءات مع الأهالي في قامشلو والأطباء النفسيين كذلك، في هذا السياق تحدث الدكتور النفسي “وسيم عثمان” قائلا بأنه في معظم الحالات يمثل الطلاق تدميرا لحياة الوالدين ولحياة الأبناء أيضا، موضحا بأن التأثير الأكبر يكون على الأولاد ونفسياتهم لما يشعرون به من حيرة حول ما حدث بين الوالدين، مضيفا بأن له تأثير نفسي وسلوكي وبأنه من الممكن أن يؤدي إلى أمراض عضوية وعقلية نتيجة فقدان أحد الوالدين بسبب الطلاق.

.

وأضاف بإن له تأثير على الدراسة والعلاقات الاجتماعية والصداقات مع الآخرين، والنوم الكثير أو السهر الكثير والعصبية وكثرة الخلافات , ملفتا بأنه من المهم التركيز على الرعاية والاهتمام بالأبناء لمساعدتهم على التعامل بشكل صحيح ومنطقي في حال حدوث الطلاق، وأوضح بأنه عند وقوع الطلاق سيكون هناك تأثير على المجتمع بأسره لأن المجتمع “أصلا” مكون من أسر مترابطة معا، فبحدوث الطلاق يحدث التفكك لهذه الأسر مما يسبب اضطرابات عديدة يعاني منها المجتمع حسب قوله.

.

ومن جهته أوضح أحد المواطنين من قامشلو بأنه “يحب” زوجته كثيرا لكن غيرتها الشديدة عليه، وقيامها ب”تفتيش” ملابسه حسب قوله يجعله ينفر من تصرفاتها، مؤكدا بأنه لايحب مثل هذه التصرفات.

.

اما السيدة “سوسن جمال” أكدت بأنها تغار على زوجها، وبأن هذه مشكلة قديمه ويسبب لها الحرج، وخاصه أمام أهله لأنها على حد قولها “لا تتمالك نفسها” إذا تأخر أو تكلم على الهاتف ظنا منها أنه يتحدث مع الفتيات، مبدية تخوفها من أن تسبب تصرفاتها الطلاق من زوجها.



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
تابعنا على شبكات التواصل
فيسبوك
اشترك بالنشرة البريدية للموقع

انضم مع 98٬597 مشترك

إحصائيات المدونة
  • 392٬504 الزوار
%d مدونون معجبون بهذه: