محرك البحث
قامشلو: ظاهرة خطف الأطفال تتكرر…والأهالي يحملون الجهات الأمنية مسؤلية التقصير .

كوردستريت – نازدار محمد

تزداد وتتكرر حالات حدوث خطف الأطفال من قبل جهاتٍ مجهولةٍ، وأغلب الحوادث تتمّ على أيدي عصابات غير محترفة في بعض الأحيان تستسهل خطف الأطفال بسبب الفوضى الأمنيّة وغياب الإجراءات الأمنيّة، فيما معظم الأطفال المخطوفين هم دون سن العاشرة.

.
وفي ظاهرة أخرى جديدة من نوعها تم قبل يومين محاوله خطف الطفله “هاميت” من أمام باب المدرسه في حي “العنترية” بقامشلو حيث قام الخاطف بإرغام الطفله للذهاب معه بفعل القوة.

.
في سياق ذلك التقت مراسلة شبكتنا ب”ابراهيم” والد الطفلة “هاميت” الذي أوضح بأن ابنته تعرضت لمحاولة اختطاف من أمام مدرستها الأبتدائية في قامشلو بعد انتهاء الدوام، مشيرا بأنها في عامها الدراسي الأول.

.
وأضاف بأنها تمكنت من النجاة بفضل “تدخل” أطفال أكبر منها سناً مما دفع الخاطف الى الهرب “حسب تعبيره” موضحا بأنه تم إبلاغ إدارة المدرسة بالحادثة، مؤكدا بأنه يجب على الأهل حماية أطفالهم، ووضع حراسة لهم إن إضطروا لذلك، داعيا الجهات المعنية وضع حراسة أمام المدارس لحماية الأطفال من أي مكروه، ملفتا القول بإن دوافع الخطف إمّا ماديّة للحصول على الفدية الماليّة مباشرة من ذوي الطفل، والّتي تصل إلى ملايين الليرات وإمّا بهدف التجارة في الأعضاء البشريّة حسب قوله.

.
وفي الصدد ذاته أوضحت “نجاح جميل” إحدى الأمهات بأنهم يومياً يسمعون عن “جرائم” خطف الأطفال، فيخافون أن يكون المخطوف أحد أطفالهم، الأمر الذي يجعلهم يشعرون ب”فزع” كلما خرجوا أو تأخروا ولو لدقائق “حسب تعبيرها” مردفة القول بأنهم لا يستطيعون أن يتواجدوا معهم طوال الوقت، خاصه في أوقات الذهاب إلى المدرسة وأثناء عودتهم على حد قولها.



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
إحصائيات المدونة
  • 958٬291 الزوار
%d مدونون معجبون بهذه: