محرك البحث
قامشلو: مراكز التجميل تحتل قلوب الفتيات…وغلاء الأسعار بات شبحا يعترض طريقهن.

كوردستريت – نازدار محمد : أصبحت مراكز التجميل عملاً أساسياً للمرأة على اختلاف عمرها، حيث تبحث عن الجمال والأناقة لكن غلاء الأسعار أصبح شبحاً يعترض طريق جمالها.

.
في سياق ذلك كانت لمراسلة شبكة كوردستريت جوله لإحدى مراكز التجميل لصاحبته “جيان” التي أوضحت بأنها تعمل منذ سنة في هذا المركز، موضحة بأن العمل أصبح قليلا بسبب الأسعار “المرتفعة”

.
وأضافت بأنه سابقاً كان العمل “مربحا” أما الآن “لا” مشيرة بأن الأسعار لديها أقل من أسعار باقي المراكز، وبأنها “مرتاحة” من هذه الناحية لأنه وحسب وصفها “لديها زبائن كثيرة” لأن أسعارها جدا “مقبولة”

.
وحول قيامهم برفع الأسعار قالت بأنهم لم يرفعوا الأسعار، لكان المواد أصبحت “غالية جدا كمثبت الشعر والميش والصبغات” منوهةً بأنهم سابقاً كانوا يشترونها بـ 300 ليرة سورية والآن أصبحت 2000 ومافوق.

.
في ذات الحديث أوضح أحد بائعي المواد التجميلة بأنهم لا يستيفيدون شيئاً من البيع إلا “القليل” وبأنهم يدفعون ثمن الشحن واجورها، ملفتاً القول إن كل شيء أصبح يقارن بـ”الدولار” موضحا بأنهم أيضا يريدون أن تعود الأسعار كما كانت؛ لأنهم يفتحون محلاتهم من الصباح حتى آخر النهار وبالكاد يبيعون حسب قوله “قطعه أو قطعتين “

.
الشابة “بشرى” أكدت بأن كل شئ أصبح “باهظا” مستفهمة بأنه لاحل ويلزمهم أشياء كثيرة، مردفة القول بأنها قامت “الآن” بشراء “كحل وكريم عادي” كان سعره قبل سنة 400 ليرة والآن 1000 ليرة، موضحة بأنهم يبحثون عن “أرخص الأسعار والماركات” منوهة بأنها جميعها بنفس السعر حسب تعبيرها.



شاركنا الخبر
أخبار ذات صله

التعليقات مغلقة.
فيسبوك
%d مدونون معجبون بهذه: